Accessibility links

الأمم المتحدة: سلطات فنزويلا تستخدم القوة المفرطة ضد المتظاهرين


شرطة مكافحة الشغب تعتقل متظاهرة في العاصمة الفنزويلية_أرشيف

نددت الأمم المتحدة الثلاثاء بـ"الاستخدام المفرط للقوة" في فنزويلا، محملة قوات الأمن مسؤولية مقتل 46 متظاهرا مناهضا للحكومة على الأقل.

وقال المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين في بيان: "منذ بدء التظاهرات في نيسان/أبريل، نلاحظ توجها واضحا لاستخدام مفرط للقوة ضد المتظاهرين" في فنزويلا.

وأضاف "لقد اعتقل آلاف الأشخاص بشكل اعتباطي، وقد يكون عدد كبير تعرض لسوء المعاملة وحتى للتعذيب".

ومع رفض السلطات السماح لمحققي الأمم المتحدة بالدخول إلى البلاد، كلف الحسين فريقا من خبراء حقوق الإنسان أن يقابلوا عن بعد حوالى 135 ضحية وعائلاتهم، بالإضافة إلى شهود وصحافيين ومحامين وأطباء وأعضاء في مكتب المدعية العامة.

وحسب البيان، حقق مكتب المدعية العامة في وفاة 124 شخصا خلال التظاهرات.

ووفقا لتحليلات الأمم المتحدة، فإن قوات الأمن مسؤولة عن 46 من هذه الوفيات على الأقل، بينما تنسب 27 وفاة أخرى إلى جماعات مسلحة موالية للحكومة.

وقال المفوض إن "تقديرات توحي بالثقة" تشير إلى اعتقال أكثر من 5051 شخصا بين الأول من نيسان/أبريل و31 تموز/يوليو، ولا يزال أكثر من ألف منهم قيد التوقيف.

وأشار البيان إلى عدة تقارير تفيد بوجود "معاملة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة لهؤلاء المعتقلين من قبل قوات الأمن، ترتقي في بعض الحالات إلى أعمال تعذيب".

وحض المسؤول الأممي سلطات كراكاس على "التوقف من دون تأخير عن أي استخدام مفرط للقوة ضد المتظاهرين، ووضع حد للتوقيفات الاعتباطية وإطلاق سراح جميع الأشخاص الموقوفين اعتباطيا".

وطلب من جميع الأطراف "البحث عن حل للتصعيد السريع للتوتر في البلاد، والتخلي عن العنف واتخاذ التدابير الضرورية من أجل حوار سياسي حقيقي".

وعقدت الجمعية التأسيسية الموالية للرئيس نيكولاس مادورو أولى جلساتها الجمعة وسط تنديد واستنكار دوليين.

وكانت الولايات المتحدة قد قالت إنها لن تعترف بالجمعية التأسيسية الجديدة ونددت بإقالة المدعية العامة لويزا أورتيغا التي تعتبر من أبرز مناهضي الرئيس مادورو.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG