Accessibility links

مادورو يعلن فوزه في فنزويلا وواشنطن تتعهد بإجراءات رادعة


شرطة مكافحة الشغب تعتقل أحد المتظاهرين في عاصمة فنزويلا في 28 يوليو 2017

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الاثنين فوز معسكره في انتخابات لجمعية تأسيسية جديدة تعيد صياغة الدستور وسط انتقادات دولية، في وقت تعهدت المعارضة بمواصلة الاحتجاجات رغم وقوع اشتباكات دامية.

وقتل 10 أشخاص في موجة من العنف اجتاحت فنزويلا الأحد وهاجم المتظاهرون مراكز الاقتراع وأغلقوا الشوارع في أنحاء البلاد.

وقادت واشنطن الإدانات الدولية للانتخابات حيث قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيثر ناويرت في بيان إن "الولايات المتحدة تندد" بهذه الانتخابات "التي تقوض حق الشعب الفنزويلي في تقرير مصيره".

وهددت ناويرت في البيان بأن واشنطن ستفرض عقوبات "قوية وسريعة" ضد حكومة مادورو.

وتوالت الإدانات كذلك من الاتحاد الأوروبي وكندا ودول أميركا اللاتينية بما فيها الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والمكسيك.

تحديث 10:54 ت.غ

تعهدت الولايات المتحدة مساء الأحد بفرض إجراءات رادعة وسريعة ضد أركان "النظام السلطوي" في فنزويلا، بعد انتخابات "معيبة" لتشكيل جمعية تأسيسية تخضع لسلطة الرئيس اليساري نيكولاس مادورو.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أصدرته إنها تقف مع الشعب الفنزويلي وممثليه الشرعيين في مسعاهم لإعادة الديموقراطية إلى البلاد.

ودانت الوزارة أعمال العنف الذي نفذتها السلطات الفنزويلية بحق المتظاهرين ضد انتخابات الجمعية التأسيسية، وطالبت حكومات المنطقة والعالم بمحاسبة "أولئك الذين يقوضون الحكم الديموقراطي، ويصادرون حقوق الإنسان.

تحديث (1:20 ت.غ.)

حذرت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نكي هايلي الأحد من أن انتخابات الجمعية التأسيسية في فنزويلا هي "خطوة نحو الدكتاتورية"، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفيما شهدت فنزويلا الأحد أعمال عنف دموية تزامنت مع الانتخابات التي دعا إليها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو رغم رفض المعارضة لها، قالت السفيرة الأميركية على تويتر إن "انتخابات مادورو الصورية هي خطوة أخرى نحو الدكتاتورية". وأضافت هايلي "لن نقبل بأي حكومة غير شرعية. الشعب الفنزويلي والديموقراطية سينتصران".

تحديث 01:15 ت.غ

قتل ثلاثة متظاهرين بالرصاص الأحد إضافة إلى عسكري خلال احتجاجات مناهضة للجمعية التأسيسية التي يسعى إليها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في ولايتي ميريدا (غرب) وباركيسيميتو (غرب)، وفق ما أفادت به النيابة.

وتجري انتخابات هذه الجمعية وسط توتر شديد تجلى أيضا في مقتل مرشح للجمعية وقيادي في المعارضة ليل السبت الأحد، بحسب المصدر نفسه.

تحديث (21:07 تغ)

يصوت الناخبون في فنزويلا الأحد لاختيار أعضاء جمعية تأسيسية من المتوقع أن تمدد حكم الحزب الاشتراكي الحاكم في البلد العضو في أوبك.

وتعهد الرئيس نيكولاس مادورو، الذي تراجعت شعبيته جراء الانهيار الاقتصادي الذي شهدته البلاد خلال فترة حكمه، بأن تعمل الجمعية التأسيسية على إرساء السلام بعد أربعة شهور من احتجاجات المعارضة التي سقط خلالها أكثر من 115 قتيلا.

وتقاطع أحزاب المعارضة التصويت الذي وصفته بأنه "اقتراع مزور"، ويعتزم أنصار المعارضة تنظيم مظاهرات في أنحاء البلاد.

ويقول معارضون إن الجمعية التأسيسية ستسمح لمادورو بحل الكونغرس الذي تهيمن عليه المعارضة وتأجيل الانتخابات المستقبلية وإعادة كتابة القواعد الانتخابية للحيلولة دون هزيمة الاشتراكيين في الانتخابات.

ويأتي التصويت بعد تأجيل الانتخابات المحلية ورفض مادورو المتكرر الالتزام بقرارات الكونغرس.

وأثار التصويت إدانة عالمية إذ فرضت الولايات المتحدة وهي أكبر سوق للنفط الفنزويلي عقوبات الأسبوع الماضي على 13 قياديا بالحزب الاشتراكي وأرجعت ذلك جزئيا للتصويت.

وقالت إدارة الرئيس دونالد ترامب إنها ستتخذ إجراءات اقتصادية إضافية إذا جرى التصويت.

مقتل أحد أعضاء الجمعية

وأعلنت النيابة مقتل أحد المرشحين للجمعية التأسيسية التي ينتخبها الفنزويليون الأحد بالرصاص في منزله.

وقالت النيابة الفنزويلية عبر حسابها على "تويتر" إن "مجموعة اقتحمت" منزل المحامي خوسيه فيليكس بينيدا (39 عاما) في سيوداد بوليفار جنوب شرق البلاد و"أطلقت عليه النار مرارا"، من دون أن تذكر دوافع الجريمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG