Accessibility links

مروحية للشرطة تهاجم مقر المحكمة العليا بفنزويلا


جانب من أعمال عنف شهدتها كراكاس الثلاثاء

قال وزير الإعلام في الحكومة الفنزويلية ارنيستو فيليغاز إن مختطفي مروحية الشرطة أطلقوا 15 رصاصة على مقر وزارة الداخلية، وثم ألقوا أربع قنابل يدوية على مقر المحكمة العليا في كراكاس.

وأضاف الوزير إن القنابل اليدوية إسرائيلية الصنع ومصدرها كولومبيا.

تحديث (2:46 ت.غ.)

ألقت مروحية تابعة للشرطة قنبلتين على مقر المحكمة العليا في العاصمة الفنزويلية كراكاس مساء الثلاثاء في تطور جديد للأزمة السياسية التي تشهدها البلاد.

ووصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي أعلن النبأ، العملية بـ "الاعتداء الإرهابي"، قائلا إنه وضع القوات المسلحة في حالة التأهب "للدفاع عن النظام العام. سنقبض سريعا جدا على المروحية وجميع من نفذوا هذا الاعتداء".

وأوضح مادورو أن إحدى القنبلتين انفجرت، من دون أن يشير إلى وقوع إصابات.

وأضاف "كان هناك حفل استقبال في المحكمة العليا وكان ممكنا أن يتسببوا (المهاجمون) بمأساة. لقد قصفوا المحكمة العليا وحلقوا فوق وزارة الداخلية والعدل. هذا هو نوع التصعيد العسكري الذي أتيت للتنديد به".

وحسب الرئيس، فإن المروحية التي شنت الهجوم كان يقودها طيار وزير الداخلية والعدل السابق ميغيل رودريغيز توريس، الجنرال المتقاعد الذي شغل لفترة طويلة منصب رئيس الاستخبارات، لكنه ابتعد في الآونة الأخيرة عن الحكومة.

واتهم مادورو الجنرال توريس بالتورط في تحضيرات مفترضة لتنفيذ انقلاب ضده.

وتشهد البلاد من نحو ثلاثة أشهر مظاهرات عارمة ضد حكومة مادورو التي تطالبها بالاستقالة. وقضى نحو 70 شخصا في الاحتجاجات إثر استخدام السلطات القوة لتفريقها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG