Accessibility links

واشنطن تدعو طهران للإفراج عن كروبي وموسوي


موسوي وكروبي- أرشيف

دعت الولايات المتحدة إيران الخميس، إلى الإفراج الفوري عن مرشحي الانتخابات الرئاسية الإيرانيين المعتقلين منذ عام 2011 مهدي كروبي ومير حسين موسوي، فضلا عن زوجة موسوي والمدافعة عن حقوق المرأة زهرة راهناورد.

وفي الذكرى السنوية السابعة لاحتجاز الناشطين الثلاثة، أصدرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت بيانا طالبت فيه بالإفراج الفوري عنهم، لأن وضعهم تحت الإقامة الجبرية "يتناقض مع الالتزامات الدولية لإيران، بما في ذلك الالتزامات المنصوص عليها في الميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية".

ودعا البيان إلى "توفير الحد الأدنى من ضمانات المحاكمة العادلة وعدم إخضاع المواطنين للاعتقال أو الاحتجاز التعسفيين".

وطالبت ناورت طهران "باحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية لجميع الإيرانيين بما يتفق مع التزاماتها الدولية بما في ذلك ضمان الحق الأساسي في حرية التعبير السلمي".

وشددت على أن لجميع الأفراد "الحق في المشاركة في المجتمع المدني وفي العملية السياسية من دون خوف من الاعتقال والاحتجاز التعسفيين أو الحرمان من المحاكمات العادلة".

وأدان بيان الخارجية الأميركية "استمرار الاحتجاز التعسفي لهؤلاء الأفراد الثلاثة من دون توجيه تهم لهم أو محاكمات عادلة" داعيا إلى "الإفراج الفوري عنهم و عن جميع سجناء الرأي المحتجزين ظلما في إيران".

XS
SM
MD
LG