Accessibility links

حزب الله.. واشنطن ترصد الملايين لمن يساعد بالقبض على هؤلاء


فؤاد شكر وطلال حمية

بعد مرور 20 عاما على تصنيفه كتنظيم إرهابي، ما يزال حزب الله اللبناني يشكل تهديدا للولايات المتحدة الأميركية ما دفع الخارجية الأميركية إلى تخصيص مكافآت مالية بملايين الدولارات لمن يدلي بأي معلومات قد تفيد باعتقال قياديين منتمين للتنظيم.

وحسب المركز الوطني لمكافحة الإرهاب، فإن حزب الله يشكل خطرا ليس فقط على الولايات المتحدة الأميركية بل على لبنان وبلدان منطقة الشرق الأوسط والخليج. وقال مدير المركز نيكولاس راسموسن إن واشنطن تراقب تحركات التنظيم على التراب الأميركي وإن حربها على داعش لن تنسيها ملاحقة الموالين لحزب الله.

الخارجية الأميركية خصصت 12 مليون دولار أميركي لمن يقدم معلومات تفيد بمكان تواجد كل من طلال حمية، وفؤاد شكر.

وقال بيان صادر عن برنامج "مكافآت من أجل العدالة" إن طلال حمية هو رئيس منظمة الأمن الخارجي التابعة لحزب الله، التي لها خلايا منظمة في جميع أنحاء العالم.

"إن منظمة الأمن الخارجي، هي منظمة حزب الله المسؤولة عن تخطيط وتنسيق وتنفيذ الهجمات الإرهابية خارج لبنان"، وهي هجمات استهدفت في المقام الأول الإسرائيليين والأميركيين".

مذكرة بحث عن فؤاد شكر وطلال حمية
مذكرة بحث عن فؤاد شكر وطلال حمية

وولد طلال حمية في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 1952 في تاريا بلبنان، لكنه يستخدم تواريخ ميلاد بديلة.

ويستخدم المطلوب أسماء مستعارة كطلال حسني حمية وعصمت ميزاراني، وعرض البرنامج سبعة ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن مكان تواجده.

وتبحث الخارجية الأميركية أيضا عن فؤاد شكر، من مواليد عام 1962، وهو لبناني الجنسية. وعرضت خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تفيد بمكانه.

ويعمل المطلوب مستشارا كبيرا في الشؤون العسكرية لأمين عام حزب الله حسن نصر الله، وهو من كبار شخصيات التنظيم العسكرية، إذ يشغل منصبا في مجلس يسمى "مجلس الجهاد".

"امتدت أنشطة فؤاد لصالح حزب الله وبالنيابة عنه لأكثر من 30 عاما. وكان زميلا قريبا من قائد حزب الله المتوفي عماد مغنية. لعب فؤاد دورا رئيسيا في تخطيط وتنفيذ تفجيرات ثكنة مشاة البحرية الأميركية في بيروت في الـ23 تشرين الأول/أكتوبر عام 1983، والتي أسفرت عن مقتل 241 من أفراد الخدمة الأميركية"، حسب نفس البيان.

وسبق للخارجية الأميركية أن وضعت عدة أسماء من تنظيم حزب الله في لائحة المطلوبين للعدالة الأميركية، معظمهم مازالوا في حالة فرار.

حسن عز الدين
حسن عز الدين

ويتعلق الأمر بحسن عز الدين، الذي يعتقد برنامج مكافآت من أجل العدالة أنه عضو في المنظمة الإرهابية.

المطلوب لبناني الجنسية، وصدرت بحقه لائحة اتهام لدوره في التخطيط لاختطاف طائرة تجارية في الـ 14 حزيران/يونيو 1985، وهو الحادث الذي نتج عنه مقتل غطاس البحرية الأميركية روبرت ستيثيم.

ويعرض البرنامج خمسة ملايين دولار لمن يقدم أي معلومات تخص حسن عز الدين.

علي عطوة

علي عطوة
علي عطوة

يعتقد أنه عضو في تنظيم حزب الله، وشارك أيضا في اختطاف طائرة تابعة لخطوط "تي.دبليو.أي"، التي كانت متجهة من اليونان إلى روما الإيطالية، لكنها هبطت في بيروت، حيث أطلق الخاطفون النار على غطاس البحرية الأميركية روبرت ستيثيم.

و عرض البرنامج خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات حول الرجل.

وصنف البرنامج تنظيم حزب الله الإرهابي في قائمة "أعمال الإرهاب" وهي كالتالي:

- تفجير مقر مشاة البحرية الأميركية في 23 تشرين الأول/أكتوبر عام 1983.

ويعتقد أن عناصر التنظيم مسؤولة عن انفجار شاحنة مفخخة في المجمع السكني حيث كان يقيم أميركيون وفرنسيون في لبنان، وخلف الهجوم مقتل مئات الجنود، بينهم 241 من مشاة البحرية الأميركية.

"يُعتقد أن حزب الله هو الذي نظم هذا الهجوم، بدعم وتمويل من إيران".

وورد اسم التنظيم الإرهابي أيضا في أعمال قتل وخطف عرفتها لبنان بين عامي 1985 1989، أثناء ما بات يعرف بـ"أزمة الرهائن".

وقال البرنامج الأميركي إن حزب الله مسؤول عن عدة أعمال خطف وقتل لعدد من الشخصيات من بينهم وليام باكلي، مدير مكتب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، عام 1984.

وفي الثالث من كانون الأول/ديسمبر 1984، اختفى بيتر كلبورن مسؤول مكتبة الجامعة الأميركية في بيروت، وبعد 16 شهرا تم إطلاق النار عليه.

وفي 17 شباط/فبراير 1988، خطف إرهابيون العقيد وليام هيغينز من سيارته التابعة لقوات حفظ السلام، حيث احتجز هو الآخر وقتل.

ويعرض البرنامج مكافآت بقيمة خمسة ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات عن منفذي هذه الأعمال الإرهابية.

المصدر: برنامج مكافآت من أجل العدالة/الخارجية الأميركية

XS
SM
MD
LG