Accessibility links

الخارجية الأميركية ترحب بإجلاء حالات طبية من الغوطة الشرقية


طفل سوري أصيب جراء قذيفة سقطت بالقرب من مدرسة في الغوطة الشرقية - أرشيف

رحبت الولايات المتحدة الجمعة بعمليات الإجلاء الطبي لـ29 مريضا من الغوطة الشرقية، قرب دمشق، والتي تحاصرها القوات النظامية السورية.

وأشادت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت في بيان بجهود عمال الإغاثة والكوادر الطبية لتقديم يد العون في ظل هذه الظروف الصعبة.

وقالت إن إجلاء وتقديم العلاج لـ29 حالة هو "خطوة في الاتجاه الصحيح" لكنها أعربت في الوقت ذاته عن قلقها من الوضع السيئ في الغوطة الشرقية واستمرار الحصار.

وقالت إن المئات في المناطق المحاصرة لا يزالون ينتظرون إجلاءهم، والكثيرون لقوا حتفهم خلال رحلة الانتظار.

واتهم البيان النظام السوري بتعمد تجويع المحاصرين وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية والمؤن الطبية، وطالبته بالسماح بإجلاء جميع الحالات الطبية الحرجة.

وطالبت ناورت روسيا بضمان توقف النظام عن "الهجمات البربرية" ضد المدنيين.

وانتهت خلال اليومين الماضيين عملية الإجلاء المذكورة، بعد اتفاق بين القوات الحكومية وفصائل معارضة تم بموجبه إجلاء العدد المشار إليه مقابل إفراج الفصائل عن عدد مماثل من العمال والسجناء كانوا محتجزين لديها، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر: الخارجية الأميركية/ وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG