Accessibility links

الخارجية الأميركية: لا بد من معالجة الأزمة مع روسيا


تيلرسون ولافروف في لقاء سابق-أرشيف

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف أن الإدارة سترد على قرار موسكو استبعاد 755 من الدبلوماسيين الأميركيين، بحلول الأول من أيلول/ سبتمبر المقبل، مشيرا إلى أن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية خلق حالة خطيرة من عدم الثقة بين الجانبين.

وشدد تيلرسون في تصريحات من مانيلا الفلبينية حيث يحضر منتدى آسيان، على أهمية معالجة الأزمة بين واشنطن وموسكو، قائلا إن قطع العلاقات بين البلدين غير مجد وإن الولايات المتحدة لا تزال مستعدة للعمل مع روسيا.

وأضاف متحدثا عن اجتماع مع لافروف في وقت سابق "حاولنا مساعدته (لافروف) على إدراك مدى خطورة هذا الحادث وإلى أي درجة أضر بالعلاقات بين الشعبين الأميركي والروسي".

وتنفي روسيا معلومات أكدتها وكالات الاستخبارات الأميركية تفيد بأن الكرملين سعى لترجيح كفة الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية التي نظمت العام الماضي.

وأصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الشهر الماضي قرارا باستبعاد 755 دبلوماسيا أميركيا من روسيا، ردا على مشروع قانون في الكونغرس لفرض عقوبات على روسيا لتدخلها المفترض في الانتخابات. ووقع الرئيس ترامب على العقوبات الأسبوع الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG