Accessibility links

أم أميركية تتبرع بأعضاء جنينها


كيري يونغ مع زوجها رويس في صورة مأخوذة من حسابها على فيسبوك

قررت أم أميركية أن تكمل حملها رغم علمها بأن الجنين لن تكتب له الحياة سوى لساعات فقط بسبب مشكلة في نمو دماغه.

كانت كيري يونغ من ولاية أوكلاهوما الأميركية في الأسبوع الـ19 من الحمل، أنهكها انتظار موعد الزيارة التي ستتعرف فيها على جنس الجنين.

علمت يونغ أنها سترزق بطفلة، لكنها صدمت بمشكلة الدماغ التي تصاحب هذه الطفلة وستحرمها من الحياة.

أخبر الطبيب الزوجين أن طفلتهما التي سميت (إيفا) مصابة بمرض خطير يدعى انعدام الدماغ والذي سيحكم عليها أن تولد بجمجمة غير مكتملة النمو، ودماغ يكاد يكون معدوما لن يترك لها فرصة العيش لأكثر من ساعات بعد ولادتها.

كان متوقعا أن تقرر الأم التخلص من الجنين ومتابعة حياتها محاولة الإنجاب في المستقبل، لكن ذلك لم يكن قرارها.

يقول يونغ "قررت مع وزوجي أن نكمل الحمل إلى النهاية لتتمكن إيفا من النمو بشكل كامل لتمنح الحياة لعدد من الناس عبر التبرع بأعضائها لمرضى آخرين".

هذا ما كتبته الأم على حسابها في فيسبوك وهي تتكلم عن محنتها وقرارها مع زوجها.

وبحسب الأطباء فإن أعضاء الجنين ستكون سليمة مع اكتمال الحمل، ويمكن الاستفادة منها لإنقاذ مرضى آخرين تتوقف حياتهم على زراعة قلب أو رئة أو كلية.

وبانتظار السابع من أيار/ مايو الوقت المتوقع لولادة إيفا تعيش الأم صراعا كبيرا، وهي تدرك مدى صعوبة قرارها.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

رأيك

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG