Accessibility links

ماتيس: على كيم جونغ-أون أن يستجيب لصوت مجلس الأمن


وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس

شدد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الأربعاء على ضرورة أن توقف كوريا الشمالية مساعيها لحيازة أسلحة نووية، وألا تفكر في القيام بأعمال يمكن أن تؤدي إلى نهاية نظامها وتدمير شعبها.

وقال ماتيس في بيان إن على الدولة الشيوعية اختيار التوقف عن عزل نفسها والتخلي عن مساعيها لامتلاك أسلحة نووية، مؤكدا أن نظام بيونغ يانغ سيخسر أي سباق تسلح أو نزاع.

وأضاف وزير الدفاع أن على الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون أن يستجيب لصوت مجلس الأمن الموحد وتصريحات حكومات الدول التي أجمعت على أن كوريا الشمالية تشكل تهديدا للأمن والاستقرار الدوليين.

هذا وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت إن العالم يخاطب كوريا الشمالية بصوت واحد، وحملة الضغط على بيونغ يانغ فعالة.

وأضافت أن "أزمتنا ليست مع الشعب الكوري الشمالي ولكن مع النظام"، مشيدة بقوة العلاقات التي تربط واشنطن بصول.

تيلرسون: كيم جونغ أون لا يفهم لغة الدبلوماسية

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في وقت سابق الأربعاء إن الرئيس دونالد ترامب استخدم لغة "سيفهمها كيم جونغ-أون" عندما توعد بيونغ يانغ "بالنار والغضب" بسبب برنامجيها الصاروخي والنووي.

وأضاف تيلرسون "ما يقوم به الرئيس هو توجيه رسالة قوية لكوريا الشمالية سيفهمها كيم جونغ-أون إذ يبدو أنه لا يفهم لغة الدبلوماسية".

وأضاف أن نجاح أي استراتيجية دبلوماسية جديدة للتعامل مع الأزمة الكورية غير مضمون. وأكد تيلرسون عدم وجود تغييرات عسكرية في المنطقة و"أن الأميركيين بإمكانهم النوم بسلام في الليل".

وكان الوزير يتحدث للصحافيين على متن طائرته قبل وصوله إلى جزيرة غوام التي قالت كوريا الشمالية إنها تدرس خططا لضرب منشآت عسكرية أميركية فيها.

ترامب: ترسانتنا النووية أقوى من أي وقت مضى

وأكد الرئيس ترامب من جهته الأربعاء أن الترسانة النووية الأميركية أصبحت "أقوى وأكثر فعالية من أي وقت مضى"، مضيفا أن تحديثها كان أول أمر أصدره كرئيس.

وقال ترامب في تغريدة: "نأمل أن لا نضطر يوما إلى استخدام هذه القوة".​



وتبنى مجلس الأمن السبت عقوبات جديدة على كوريا الشمالية بهدف الضغط عليها لإنهاء برنامجها النووي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG