Accessibility links

ترامب: سندعم الأردن في جهود استضافة اللاجئين


ترامب وملك الأردن عبد الله الثاني في واشنطن

قال الرئيس دونالد ترامب الأربعاء إنه تأثر كثيرا بالهجوم الكيميائي الذي شهده ريف إدلب الثلاثاء، واعتبر أنه "تجاوز كل الخطوط وليس فقط الخطوط الحمراء"، مؤكدا سعيه للعمل على محو داعش.

وتعهد ترامب، في مؤتمر صحافي مشترك مع الملك عبد الله في البيت الأبيض، بالعمل على التوصل لاتفاق سلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

ترامب: أتمتع بالمرونة

وقال ترامب إنه يتمتع بالمرونة فيما يتعلق بالنهج الذي سيتبعه للرد على الخرق الذي وقع مؤخرا في سورية.

وأضاف "الولايات المتحدة ستعمل مع حلفائها حول العالم لإدانة هذا الهجوم الفظيع وكل الهجمات الأخرى".

وردا على سؤال حول إمكانية التدخل عسكريا في سورية، قال ترامب إنه يؤمن بضرورة عدم مناقشة أي خطط عسكرية أمام الإعلام، منتقدا طريقة الإدارة السابقة "التي كانت تعلن عما ستتخذه من إجراءات عسكرية".

وأضاف ترامب خلال المؤتمر الصحافي أن الهجوم الأخير يضعه أمام مسؤولية، وتابع "عندما تقتل الرضع بغاز مميت للغاية فهذا مستوى جديد في الحرب".

وتطرق مجددا للاتفاق النووي بين إيران ومجموعة الدول الست قائلا إنه ضد مصلحة الولايات المتحدة والشرق الأوسط، وتعهد بأنه سيفعل كل ما في وسعه للتعامل مع هذا الملف.

وشدد الرئيس على أنه سيعمل على محو تنظيم داعش وكل الإرهابيين في العالم.

العلاقات مع الأردن

وحول العلاقات مع الأردن، قال ترامب إن "العلاقات التاريخية والصداقة الوثيقة بين البلدين تمتد لأكثر من 75 عاما شهد خلالها الشرق الأوسط الكثير من الأزمات والقلاقل"، و "ظل الأردن خلالها مدافعا عن قيم الحضارة ومصدرا للاستقرار".

وأكد أن الولايات المتحدة ستظل "ملتزمة بالحفاظ على علاقة قوية بالأردن، وستعمل على تقوية دعمها طويل الأمد له".

وقدم الشكر للأردن الذي قال إنه كان حليفا في الحرب ضد داعش، وقدم جيشه العديد من التضحيات.

هزيمة داعش واستضافة اللاجئين

ولفت الرئيس إلى تسجيل تقدم كبير في الحرب ضد داعش، وإلى خطط تجري صياغتها لهزيمته. وأوضح "سنهزم داعش ونحمي الحضارة".

وأشاد ترامب بالدور الفريد الذي يلعبه الأردن لاستضافة اللاجئين، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستقدم المزيد من المساعدات الإنسانية لدعم جهوده في هذا الملف، من أجل عودة اللاجئين إلى بلادهم في نهاية المطاف.

وأكد أنه يعمل على إحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وأشاد بجهود ملك الأردن للوصول إلى اتفاق بين الجانبين.

الملك عبد الله: شراكة استراتيجية

وأعرب العاهل الأردني من جانبه عن تقديره للعلاقات القوية بين البلدين، ووصف الشراكة بينهما بأنها "استراتيجية".

وأعرب عن تقديره "للمقاربة الشاملة" التي يتبعها ترامب لمواجهة كل تحديات المنطقة، داعيا إلى مقاسمة المجتمع الدولي الأعباء التي تتحملها الولايات المتحدة لمواجهة التحديات العالمية.

وأكد الملك تأييده لقرارات ترامب فيما يتعلق بدعمه الدول المسلمة في الحرب ضد الإرهاب.

وطالب بحل سياسي في سورية لوضع حد للحرب في البلاد وعودة اللاجئين إلى بلادهم.

وعن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، أكد أن التزام الرئيس ترامب بحل هذا الصراع هو "إشارة مشجعة للسلام".

وتوجه الملك لترامب قائلا "ستجد في الأردن حليفا قويا يدعم كل سياساتك".

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG