Accessibility links

واشنطن: نمتلك سلطة وافرة لمحاسبة المعتدين على المتظاهرين في إيران


المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت

أدانت وزارة الخارجية الأميركية الخميس بشدة سقوط ضحايا من المتظاهرين الإيرانيين، فضلا عن إقدام السلطات الإيرانية على اعتقال "ما لا يقل عن ألف شخص"، على خلفية التظاهرات التي شهدتها العديد من المدن الإيرانية منذ الأسبوع الماضي.

وأكدت أن "الشعب الإيراني يعبر عن توقه إلى معاملة كريمة وإنهاء الفساد وتحسين الشفافية وزيادة الفرص الاقتصادية" وأن المحتجين طالبوا أيضا النظام "بإيقاف تحويل ثروة الأمة لتمويل مغامرات عسكرية خارجية".

وتوجهت المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت إلى "ضحايا النظام" في بيان بالقول "لن ننساكم".

وقالت ناورت إن بلادها تمتلك سلطة وافرة لمحاسبة "أولئك الذين يرتكبون أعمال عنف ضد المتظاهرين في إيران، ويساهمون في أعمال الرقابة أو يسرقون الشعب الإيراني".

ودعت ناورت الحكومة الإيرانية الى السماح بالتبادل الحر للأفكار والمعلومات، واتهمتها بتقييد حرية التعبير، والعمل على منع العالم الخارجي من مراقبة أعمال القمع التي تمارسها.

تحديث: 18:30 ت. غ.

توقعت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي الأربعاء أن تشهد الأيام المقبلة حصول المزيد من "الانتهاكات الفظيعة" بحق المتظاهرين الإيرانيين.

وقالت هايلي في إيجاز صحافي في الأمم المتحدة الأربعاء إن الحريات التي يصونها ميثاق الأمم المتحدة تتعرض للانتهاك في إيران.

وشددت على أن واشنطن ستقف مع الشعب الإيراني "ولن تكرر الخطأ الذي ارتكبه المجتمع الدولي في عام 2009 بعدم الوقوف لجانب الإيرانيين".

وإتهمت هايلي طهران بمنع وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من المنصات التي تسمح بسماع أصوات المواطنين الإيرانيين.

وإجتاحت موجة عارمة من التظاهرات عشرات المدن في إيران منذ الخميس الماضي احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية الصعبة وتفشي البطالة والفساد، ودارت اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن أودت حتى الآن بحياة 20 شخصا، فيما اعتقل المئات.

XS
SM
MD
LG