Accessibility links

قيود أميركية على السفر إلى كوبا


سائحة في أحد شوارع هافانا

أعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب الأربعاء فرض قيود على السفر والتجارة مع كوبا من شأنها جعل زيارة الأميركيين للجزيرة أمرا صعبا.

وسيكون على الأميركيين الراغبين في زيارة كوبا التوجه إلى البلد في إطار رحلات تنظمها شركات سياحية أميركية، على أن يصحب ممثل من تلك الشركات المسافرين.

وأعلنت وزارة الخزانة استثناء الرحلات التي تم حجزها قبل إعلان الرئيس ترامب سياسته تجاه كوبا في الـ 16 حزيران/ يونيو.

ونشرت الخارجية الأميركية، من جانبها، أسماء عشرات الفنادق والمحلات التي قالت إنها مرتبطة بالجيش الكوبي.

وكان ترامب قد أعلن قبل خمسة أشهر إلغاء الاتفاق الذي توصلت إليه إدارة الرئيس السابق باراك أوباما مع كوبا، وتحدث عن "سياسة جديدة" في التعامل مع هافانا تشمل إعادة العمل بقيود السفر وحظر التعاملات مع كيانات مرتبطة بأجهزة أمنية تابعة لهافانا.

اقرأ أيضا:ترامب يلغي الاتفاق مع كوبا

وقاد أوباما والرئيس الكوبي راوول كاسترو التقارب التاريخي بين بلديهما الذي بدأ نهاية 2014، وتوج بإعادة افتتاح سفارة للولايات المتحدة في هافانا وأخرى لكوبا في واشنطن صيف 2015.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG