Accessibility links

السجن لامرأتين في الولايات المتحدة مولتا حركة الشباب الصومالية


موقع تفجير تبنته حركة الشباب الصومالية

قضت محكمة أميركية الجمعة بالسجن 10 سنوات لامرأتين تجمعان المال لحركة الشباب الصومالية وهما جزء من شبكة تقدم دعما للحركة.

وحُكم على منى عثمان جمعة (36 عاما) المتحدرة من ريستون في فرجينيا، وهندة عثمان ديران (46 عاما) من كينت في ولاية واشنطن، على التوالي بالسجن 12 و11 عاما بتهمة تقديم دعم مادي لحركة الشباب التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

وكانت منى وهندة جزءا من "عصابة تضم 15" امرأة جمعن أموالا في الولايات المتحدة وكينيا ومصر وهولندا والسويد وغيرها من البلدان وأرسلنها إلى الجماعة المتشددة.

وبحسب وزارة العدل الأميركية، فإن منى عثمان جمعة كانت تنظم دوريا مناقشات مع الحركة عبر الإنترنت. وأظهرت أحاديث هاتفية سجلها محققون أن تلك النساء كانت لديهن "روابط وثيقة" بقيادة حركة الشباب.

وأرسلت المرأتان شهريا مبالغ صغيرة من المال، أقصاها 100 دولار أميركي، إلى التنظيم على مدى سنة ونصف سنة، وهو ما مجموعه 3600 دولار.

وألقي القبض عليهما في العام 2014، ووجهت إليهما التهمة محكمة اتحادية في شمال ولاية فرجينيا في تشرين الأول/أكتوبر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG