Accessibility links

قاضية تأمر بدفع إيران 63 مليون دولار لمعتقل أميركي سابق


أمير حكمتي يتحدث لوسائل الإعلام بعد الإفراج عنه - أرشيف

أمرت قاضية فدرالية الجمعة بأن تدفع إيران مبلغ 63 مليون دولار تعويضا عن الأضرار التي تعرض لها أمير حكمتي، أحد المعتقلين الأميركيين من أصول إيرانية ممن أفرجت عنهم طهران قبيل دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ.

وأصدرت القاضية إيلين هوفيل حكما غيابيا ضد إيران التي لم ترد على الدعوى التي رفعها الجندي السابق في مشاة البحرية الأميركية (مارينز) ضدها في أيار/ مايو من العام الماضي بتهمة "سوء المعاملة الجسدية المطول والمتواصل" خلال فترة احتجازه.

وحسب المستندات القضائية، فإن حكمتي، الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والإيرانية، تعرض خصوصا "للجلد على أخمص القدمين، والضرب بهراوة الصعق الكهربائي قرب الكليتين، والإجبار على البقاء في وضعيات شاقة لساعات مع ضربه بالعصي، والحرمان من النوم، والإجبار على ابتلاع الليثيوم الذي يسبب الإدمان".

وكان حكمتي قد توجه إلى إيران عام 2011 لزيارة أقارب له، فاعتقل ووجهت له تهمة التجسس لحساب الاستخبارات الأميركية.

وعام 2012 صدر حكم بإعدامه، إلا أن المحكمة العليا ألغت الحكم. وفي 2013 حكم عليه بالسجن 10 سنوات بتهمة التجسس لحساب حكومات معادية.

وأفرجت السلطات الإيرانية عنه في في 16 كانون الثاني/ يناير 2016 بعد أربع سنوات ونصف قضاها في السجن.

ومقابل إطلاق سراح حكمتي وثلاثة آخرين، أفرجت الولايات المتحدة عن سبعة إيرانيين، وأوقفت الملاحقات بحق 14 آخرين.

وحصلت عملية التبادل قبيل ساعات من دخول الاتفاق النووي الذي أبرمته مجموعة الدول الست وإيران في 2015 حيز التنفيذ.

وكان حكمتي قد عمل مستشارا للجيش الأميركي خلال فترة عمله في العراق وأفغانستان، وحصل على أوسمة أثناء خدمته في قوات المارينز بين عامي 2001 و2005.

المصدر: واشنطن بوست/ موقع الحرة

XS
SM
MD
LG