Accessibility links

ماتيس: بكين تمارس الترهيب في بحر الصين الجنوبي


وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس (يسار) خلال مشاركته في قمة "حوار شانغري-لا"

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس السبت إن تعزيز الصين مواقعها العسكرية في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي ونشر منظومات دفاعية متطورة في هذه المنطقة الاستراتيجية يهدفان إلى "ترهيب وإكراه" جيرانها.

وأضاف ماتيس خلال مشاركته قمة "حوار شانغري-لا" الأمنية في سنغافورة إن بكين نشرت أسلحة تشمل بطاريات صواريخ مضادة للسفن والطائرات وكذلك أنظمة تشويش إلكترونية على جزر اصطناعية في بحر الصين الجنوبي أقامت عليها منشآت عسكرية بما فيها مهابط للمقاتلات دعما لمطالبها بالسيادة.

ونشرت الصين مؤخرا قاذفات على جزيرة وودي في أرخبيل باراسيل،وأرسلت قاذفات الشهر الماضي إلى جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي في إطار تدريبات مما أثار مخاوف في فيتنام والفلبين.

وأكد وزير الدفاع الأميركي أمام القمة أن "رغم تصريحات الصين التي تدّعي عكس ذلك، فإن تركيب تلك الأسلحة مرتبط مباشرة بالاستخدامات العسكرية بغرض الترهيب والإكراه".

وتابع "ستواصل الولايات المتحدة السعي لعلاقة بناءة مع الصين تركز على تحقيق النتائج وسيكون التعاون قدر الإمكان هو الهدف وسننافس بقوة عندما يتعين علينا ذلك... ونقر بالطبع بأن للصين دورا في أي نظام مستدام بالمنطقة".

وهذه المشاركة الثانية لماتيس في قمة سنغافورة منذ توليه وزارة الدفاع.

XS
SM
MD
LG