Accessibility links

أكبر قضية احتيال طبي.. وصفات وهمية وغير قانونية


وزير العدل جيف سيشنز

وجهت السلطات الأميركية الخميس اتهامات بالتحايل بحق 412 طبيبا وممرضا وآخرين يعملون في مهن طبية، غالبيتهم وصفوا جرعات مفرطة من المسكنات الشبيهة بالمورفين وغير الضرورية.

وأعلن وزير العدل جيف سيشنز الاتهامات في ما وصف بـ"أزمة العقاقير الأكثر قتلا في تاريخنا".

وتشمل القضية أطباء أصدروا وصفات طبية غير قانونية تضمنت أدوية مسببة للإدمان تحتوي على جرعات كبيرة من مواد كيميائية شبيهة بالأفيون.

وتتضمن لائحة الاتهام أشخاصا تحايلوا على نظم الرعاية الصحية التي تديرها الحكومة لقاء خدمات لم يتم توفيرها بتاتا، بما فيها برامج إعادة تأهيل المدمنين، وكتابة عقاقير غير ضرورية للمرضى.

وخسرت الحكومة 1.3 مليار دولار بسبب مصاريف وهمية في قضية الاحتيال، حسب وزارة العدل.

وقال الوزير إن عددا كبيرا جدا من العاملين في المجال الطبي الذي يضع الناس ثقتهم فيه مثل الأطباء والممرضين والصيادلة اختاروا انتهاك القسم وغلبوا الطمع على مصلحة مرضاهم.

وتابع أن بعض هؤلاء جمع ملايين الدولارات من وراء ممارستهم الإجرامية.

وتتضمن لائحة الاتهام 56 طبيبا، ستة منهم من برنامج ميشغن وصفوا أدوية أفيونية غير ضرورية لمرضى ما كلف الحكومة 164 مليون دولار لقاء وصفات طبية زائفة واحتيالية.

ووجهت التهمة الخميس إلى 120 من المشتبه بهم بارتكاب جرائم ذات الصلة بالمادة الأفيونية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG