Accessibility links

تحقيق عسكري أميركي: عملية قندوز أودت بـ33 مدنيا


قوات أميركية في أفغانستان

أظهر تحقيق أجراه الجيش الأميركي أن تبادلا لإطلاق النار بين قوة تابعة له وعناصر في حركة طالبان بإقليم قندوز شمال أفغانستان في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أدى إلى مقتل 33 مدنيا.

وأفاد الجيش في بيان فجر الخميس بأن الحادث الذي أطلقت فيه القوة الأميركية النار على منازل في قرية بوز، أسفر أيضا عن إصابة 27 مدنيا.
وعبر بيان الجيش الأميركي عن أسفه لسقوط هؤلاء الضحايا،مشيرا إلى أن الجنود الأميركيين ردوا على إطلاق نار مصدره عناصر طالبان كانوا يتحصنون في منازل للمدنيين.

ونقل البيان عن قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال جون نيكلسون قوله "بغض النظر عن الظروف، أشعر بأسف عميق إزاء الخسائر في الأرواح البريئة".

وأضاف "أود أن أؤكد للرئيس الأفغاني أشرف غني وشعب أفغانستان بأننا سنتخذ كل التدابير الممكنة لحماية المدنيين، وسنواصل مساعدة قوات الأمن الأفغانية في جهودها للدفاع عن بلادها".

وكان الجيش الأميركي قد أقر في حينها بأن عمليته هذه أسفرت "على الأرجح" عن سقوط ضحايا مدنيين، وتعهد بإجراء تحقيق كامل في الحادث.

وشهد إقليم قندوز تظاهرات بعد العملية، وتجمع عشرات من أفراد عائلات الضحايا أمام مقر الحاكم حاملين جثث أطفال قتلوا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG