Accessibility links

واشنطن تنفي مقتل مدنيين في ضربة بشرق أفغانستان


طائرة أميركية - أرشيف

نفت الولايات المتحدة بشكل قاطع السبت معلومات لمسؤولين أفغان عن مقتل عدد من المدنيين في ضربة جوية أميركية على شرق أفغانستان.

وكان مسؤولون أفغان قد أعلنوا أن 11 مدنيا بينهم نساء وأطفال، قتلوا الخميس في ضربة استهدفت عربة خاصة في إقليم حسكا مينا بولاية ننغرهار، حيث ينشط تنظيم داعش.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان بوب بورتيمان إن الغارة الجوية تسببت في "مقتل عدد من المسلحين".

وأوضح أنه "تم رصد المسلحين أثناء تحميل أسلحة في آلية وبقوا تحت المراقبة إلى حين تدمير الآلية في ضربة جوية".

وأضاف أن "الضربة نفذت وسط مساحة أرض مفتوحة، ولم تكن هناك أية فرصة لإصابة مدنيين".

وأشار بورتيمان إلى أن "هذه ثاني معلومات كاذبة عن إصابة مدنيين في نفس الإقليم في الأسابيع الثلاثة الماضية".

وبين القوات الدولية المنتشرة في أفغانستان والبالغ عددها 13 ألف عنصر تقريبا، وحدها القوات الأميركية تشن ضربات جوية.

وكان حاكم إقليم حسكا مينا سعاز والي شينواري، قد قال الجمعة إن القوات الأميركية قصفت الخميس سيارة خاصة كانت تعبر في الإقليم، متحدثا عن مقتل 11 شخصا وإصابة واحد بجروح.

وقال إن "جميع القتلى مدنيون وينتمون إلى العائلة نفسها. وبين القتلى نساء وأطفال"، مضيفا أنه "يتعذر التعرف على الجثث التي لفت بأكياس بضائع ودفنت".

وأكد بوب بورتيمان أن القوات الأميركية في أفغانستان تتعامل بجدية مع مسألة إبعاد أي ضرر عن المدنيين وتتخذ كل الإجراءات الوقائية الممكنة لتقليل إلحاق أضرار بهم إلى أقصى حد ممكن.

XS
SM
MD
LG