Accessibility links

مطارات أميركا.. هنا سالت دموع الفرح بعد طول انتظار


أنفال وإيلاف لحظة لقاء والدتهما في مطار جون أف كينيدي

بعد 21 عاما من الفراق، تمكنت العراقيتان أنفال وإيلاف من احتضان والدتهما في صالة مطار جون أف كينيدي بمدينة نيويورك، وكانت دموع الفرح قد غسلت وجنتيهما.

أكثر من يوم ونصف اليوم مرت على الفتاتين في صالة الانتظار، كانت أثقل بكثير من سنوات الفراق الـ21، حينما منعت سلطات المطار الأم العراقية من الدخول تنفيذا للقرار التنفيذي بمنع دخول العراقيين ومواطني ست دول أخرى إلى الولايات المتحدة.

هذا المشهد لم يكن الوحيد في مطارات الولايات المتحدة، بل انتشرت الدموع والقبلات بين مسافرين تمكنوا من الدخول بعد عناء طويل، مثل هذا الأب السوداني الذي لم يصدق حينما رأى ولده ينتظره بين الجموع في الصالة، بعد أن كان مهددا بالمنع من الدخول لزيارة ابنه المقيم في أميركا.

​وكان عضو الكونغرس الديموقراطي عن الدائرة الانتخابية الثامنة لمنطقة بروكلينز وكووينز في ولاية نيويورك حكيم جيفريز قد تدخل لمساعدة المحتجزين وإطلاق سراح بعضهم.

ويقول جيفريز في هذه التغريدة "إن كبير موظفي البيت الأبيض يزعم أن حاملي البطاقات الخضراء لا يتأثرون بإجراءات الحظر، غير صحيح، فقد ساعدت بعضهم هنا في مطار جون أف كينيدي". ​

ويقول جيفريز إن هذا الرجل السوداني انتظر لأكثر من 30 ساعة في المطار حتى سمح له بالدخول.

​وكان الرئيس دونالد ترامب قد نشر تغريدة صباح الأحد قال فيها " نحن بحاجة إلى حدود قوية وفحص مشدد، أنظروا ماذا يحدث في كل أوروبا".

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG