Accessibility links

الأمم المتحدة تغرم إسرائيل لفائدة لبنان بسبب تسرب نفطي


رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام

رحب مسؤولون لبنانيون الأحد بقرار الأمم المتحدة طلب تعويض من إسرائيل جراء خسائر بيئية أصابت لبنان أثناء حرب تموز/ يوليو 2006.

وبعد جهود استمرت ثلاث سنوات قامت بها بعثة لبنان الدائمة في نيويورك، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا قضى بإلزام إسرائيل دفع مبلغ 850 مليون دولار للبنان كتعويض على البقعة النفطية التي تسبب بها ضرب خزانات محطة كهربائية وانتشار الزيت والنفط على امتداد الشاطئ اللبناني.

ووصف رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام القرار بأنه "إنجاز سياسي وانتصار دبلوماسي كبير للبنان"، مؤكدا "عزم بيروت على مواصلة الجهود للوصول إلى ترجمة فعلية لهذا القرار".

وأشار وزير الخارجية السابق عدنان منصور، إلى أن الشكوى استندت إلى دراسات أعدتها منظمات متخصصة تابعة للأمم المتحدة شرحت فيها مستوى الضرر الكبير، الذي لحق بلبنان.

ومع أن هذا القرار غير ملزم لإسرائيل لكونه لم يصدر عن مجلس الأمن، إلا أن لبنان يرى أن بإمكانه أن يفتح الطريق لقرارات أخرى تعوض عن خسائر بشرية أخرى.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG