Accessibility links

بريطاني نباتي يرث مزرعة لحوم فيتبرع بالماشية لمأوى حيوانات


جاي وايلد يداعب أبقاره

واجه بريطاني من المؤيدين بقوة للامتناع عن أكل اللحوم معضلة أخلاقية عويصة عندما ورث عن أبيه مزرعة للحوم الأبقار في وسط إنكلترا عام 2011. فكيف سيتمكن من مباشرة إدارة عمل الأسرة دون الإخلال بمبادئه؟

واتخذ البريطاني الذي يدعى جاي وايلد قرارا غير مألوف هذا العام لحل الأزمة حيث تبرع بقطيع المزرعة الواقعة في ديربيشير إلى مأوى للحيوانات. ويتكون القطيع من 63 رأس ماشية كانت ستجلب 45 ألف جنيه استرليني (58250 دولارا) لو بيعت من أجل لحومها، وفق ما نقلت رويترز.

وقال وايلد لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "من الصعب تربية الحيوانات لعامين أو ثلاثة أعوام والقرب منها ثم إرسالها للذبح. بدا الأمر وكأنه خيانة لها".

ويرى وايلد أن أبقاره لديها مشاعر ويمكنها الإحساس بأنها ستذبح.

وبعد التبرع بالقطيع، قال وايلد إنه يخطط لإعادة تركيز العمل في مزرعته على زراعة الخضروات العضوية والمحاصيل دون مشاركة أي حيوان.

ويستقر القطيع الآن في مأوى هيلسايد للحيوانات بالقرب من فريتنهام حيث ستعيش الأبقار ما بقي من حياتها كحيوانات أليفة.

وعلى الرغم من تقبل وايلد لفكرة أن مزرعته في شكلها الجديد ستدر أرباحا أقل فإن هدفه الأساسي هو إسعاد حيواناته.

وقال وايلد "أتمنى أن تنزل الأبقار من الشاحنة إلى الحقل عند وصولها إلى المأوى وتسعد لأنها في عطلة".

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG