Accessibility links

بريطانيا تحيي ذكرى وفاة الأميرة ديانا


الأميران وليام وهاري أمام أحد مداخل قصر كنسينغتون

تحيي بريطانيا الأربعاء ذكرى مرور 20 عاما على وفاة الأميرة ديانا في حادث سير في باريس.

وفي حين تنافست وسائل الإعلام والصحف على بث البرامج والملفات حول أميرة ويلز الراحلة التي لا تزال تتمتع بشعبية واسعة، قرر نجلاها وليام وهاري زيارة الحديقة البيضاء العابرة التي أقيمت تكريما لذكراها في قصر كنسينغتون حيث كانت تقيم في لندن.

وتهيمن على هذه الحديقة الزهور البيضاء مع بعض الألوان وقد زرعت خصيصا هذه السنة تكريما للأميرة الراحلة.

الحديقة البيضاء في قصر كنسينغتون
الحديقة البيضاء في قصر كنسينغتون

وأمام بوابات القصر اللندني بدأت تتكدس باقات ورسائل منذ الثلاثاء بعد 20 عاما على بحر الزهور الذي تركه مئات آلاف الأشخاص المحزونين.

وسيلتقي الأميران أيضا ممثلين عن جمعيات خيرية كانت تدعمها ديانا، حرصا منهما على مواصلة إرث والدتهما.

وحققت الأميرة شعبية عالمية بفضل تعاطفها مع الفقراء، وأظهرت مقابلات أجريت معها أنها امرأة مستقلة خرجت أحيانا عن البروتوكول والتقاليد الملكية.

الأمير وليام يتوسط زوجته كاثرين وأخاه الأمير هاري
الأمير وليام يتوسط زوجته كاثرين وأخاه الأمير هاري

ذكرى والتزام

وقرر الأميران وليام وهاري من أجل تخليد ذكرى والدتهما نصب تمثال لها في وقت لاحق من السنة في حدائق كنسينغتون. وحرصهما على المحافظة على إرثها دفعهما أيضا إلى كسر سنوات من الصمت الرسمي المحيط بها للتحدث عنها للمرة الأولى بشكل صريح في وثائقي مؤثر بث في تموز/يوليو الماضي عبر محطة "آي تي في" التلفزيونية البريطانية.

وقال وليام، 35 عاما، في الوثائقي الذي تحدث فيه مع شقيقه عن الجرح الذي لم يندمل بعد، "هاري وأنا نشعر من صميم قلبنا أننا نريد أن نحتفي بحياتها".

وقد واصل الشقيقان اللذان حلا محل والدتهما تحت الأضواء التزاماتها الرسمية في مكافحة الألغام المضادة للأفراد ودعم المشردين مرورا بالتوعية على المشاكل العقلية.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG