Accessibility links

جونسون يزور إيران في محاولة لإطلاق سراح بريطانية


وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسن

أكد متحدث باسم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الجمعة أن الوزير سيزور السبت إيران وسيلتقي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في زيارة تتضمن بحسب صحف بريطانية مسعى للإفراج عن الإيرانية البريطانية نازانين زاغاري-راتكليف المسجونة منذ عام 2016.

وتأتي هذه المحطة ضمن جولة خليجية يبدأها جونسون في سلطنة عمان ثم يواصلها الأحد بزيارة الإمارات.

وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية إن هذه الزيارة "تأتي في لحظة حاسمة لمنطقة الخليج، وتشكل فرصة للبحث في تسوية سلمية للنزاع في اليمن، ومستقبل الاتفاق المرتبط بالملف النووي الإيراني، وعدم الاستقرار الحالي في الشرق الأوسط".

ويفترض أن تمثل زاغاري-راتكليف الأحد أمام القضاء الإيراني للرد على اتهامات "بنشر دعاية" ضد النظام وبمحاولة قلبه، ويمكن أن تحكم بسببها بالسجن 16 عاما، حسبما قال زوجها ريتشارد راتكليف لوكالة الصحافة الفرنسية.

وزاغاري-راتكليف (38 عاما) مديرة مشاريع في مؤسسة طومسون رويترز، اعتقلت في الثالث من نيسان/ أبريل 2016 في مطار طهران فيما كانت تستعد للعودة إلى بريطانيا مع ابنتها غابرييلا البالغة من العمر حاليا ثلاث سنوات، بعد زيارة قامت بها لعائلتها في الجمهورية الإسلامية.

وفي أيلول/ سبتمبر من العام ذاته، حكم عليها بالسجن خمس سنوات بعد إدانتها بالمشاركة في تظاهرات "معادية للنظام" عام 2009.

وخسرت معركتها القضائية بعد أن أكدت محكمة استئناف في نيسان/ أبريل 2017، الحكم الذي صدر بحقها.

وقالت مونيك فيلا مديرة مؤسسة طومسون رويترز التي تنظم برامج لتدريب صحافيين في العالم، في بيان إن زاغاري-راتكليف تتعرض "لمهزلة أخرى من قضاء الحرس الثوري الإيراني الذي أعاد فتح ملفها وأضاف ثلاث تهم جديدة".

وتنفي البريطانية من أصل إيراني التهم الجديدة الموجهة إليها بشكل قاطع.

XS
SM
MD
LG