Accessibility links

تقرير: ارتفاع أسعار البيوت مقابل الرواتب 10 مرات


أسعار الشقق في لندن وباريس في ارتفاع متزايد

لم يعد بمقدور من يجنون متوسط الدخل السنوي ويعملون في قطاعات تتطلب مهارات عالية شراء بيت مساحته 60 مترا مربعا في عدد من مدن العالم. ففي هونغ، لا يتمكن أولئك الذين يجنون ضعف متوسط الدخل من إيجاد شقة بتلك المساحة، وفق بنك UBS السويسري.

وأضاف البنك أن أسعار البيوت لم تعد مرتبطة بما يجنيه الفرد في لندن وباريس وسنغافورة ونيويورك وطوكيو، والتي ارتفعت فيها أسعار العقار مقابل الرواتب عشر مرات. ودائما ما عكس العجز عن إيجاد السكن المناسب ماديا قوة الاستثمار الخارجي، وتقليص التوزيع العمراني وتشعب قوانين الإيجار.

في المقابل، سيكون السكن متوفرا بأسعار مقدور عليها في شيكاغو وبوسطن ولوس أنجلوس وميلانو وفرانكفورت، ما يحد من خطر تصحيح الأسعار في هذه المدن.

ونظرا للدخل المرتفع نسبيا، فإن امتلاك شقة ممكن نسبيا لسكان سان فرانسيسكو ومعظم المدن الأوروبية، باستثناء باريس ولندن.

مؤشرات بارزة

  • في تورونتو، ارتفعت أسعار السكن 50 في المئة على مدى السنوات الخمس الماضية.
  • ارتفعت أسعار العقارات في لندن بنسبة 15 في المئة تقريبا عما كانت عليه قبل 10 سنوات، قبل الأزمة المالية.
  • منذ عام 1980، كان متوسط ارتفاع الأسعار السنوية للعقار في سيدني 3.5 في المئة، وهو الأعلى بين جميع المدن.
  • تجاوز نمو أسعار العقار في سان فرانسيسكو كامل الولايات المتحدة بنسبة 260 نقطة مئوية على مدى السنوات الـ40 الماضية.

وقد ارتفعت أسعار المنازل في هذه المدن المذكورة وغيرها بنسبة 50 في المئة تقريبا في المتوسط منذ عام 2011، حسب المصدر نفسه.

XS
SM
MD
LG