Accessibility links

أمل أول إماراتية تحترف رياضة 'الحرية'


أمل مراد

إبراهيم مِطار - خاص بموقع راديو سوا

ترفض الشابة الإماراتية أمل مراد أن تصفها الصحافة بـ"المتمردة"، وتفضل أن يصفها الناس بـ"السيدة التي وجدت لنفسها طريقا مميزا" كونها أول لاعبة ومدربة إماراتية تمارس وتتألق في رياضة الباركور أو رياضة تجاوز العقبات.

تعرف رياضة الباركور، التي ظهرت أول مرة في فرنسا، بكونها "رياضة الحرية"، فعكس باقي الألعاب والرياضات الأخرى، ليس لهذا الفن الرياضي الحديث أي قانون يحدد للاعب ما سيقوم به أو ما يجب أن يتجنبه، وهذا ما يميز أيضا شخصية أمل مراد كما تقول لموقع راديو سوا.

أمل (24 عاما) تحدثت لموقع راديو سوا عن دوافعها لممارسة رياضية الباركور، ونظرة المجتمع إليها قائلة "لطالما استهوتني رياضة الباركور، فقد أعجبت بها وبالطريقة التي يعبر فيها اللاعب عن نفسه فقط عبر الحركات".

واختارت أمل هذه الرياضة رغم خطورتها، فلا معدات أو أدوات سلامة تحمي اللاعب من أية أخطاء أو مخاطر قد تواجهه.

وتستذكر أمل طفولتها "كنت دائما تلك الفتاة الصغيرة التي تقفز من كنبة إلى أخرى، لم يكن يوما طريقي نحو غرفة نومي سالكا، كنت دائما اختار وضع الحواجز أمامي واختبار نفسي في تخطيها".

ولم تكن طريق أمل سهلة لأنها تعيش في مجتمع عربي محافظ، لكنها تمكنت من الحصول على دعم أسرتها لمواصلة طريقها وتنمية قدراتها "بالنسبة لأسرتي، لم تكن تعرف أو تفهم في البداية الأسباب التي تجعلني أحب رياضة الباركور إلى هذا الحد، بعد ذلك تبين لهم أن هذه الرياضة تجعلني سعيدة".

وتضيف "أسرتي شاهدت النتائج والتقدم الذي أحرزته في مدة قصيرة من ممارستها وكل تلك الأصداء الجيدة والإيجابية التي تصلني يوميا، دفعتهم للوقوف إلى جانبي".

وتصر أمل مراد في حديثها لموقع راديو سوا على التأكيد بأن المهم هو "المضي قدما في اتجاه تحقيق الأحلام والإنصات للذات، هذه رسالتي للنساء".

وخرجت أصوات إماراتية وخليجية اعتبرت أن ما تقوم به أمل يمثل "خروجا عن المألوف" من عادات المجتمعات الخليجية المحافظة، لكنها قالت إن هذا الأمر لم يعطل مسيرتها نحو احترف هذه الرياضة. حيث تمارس أمل التدريب في قاعات مخصصة لهذا النوع من الرياضة أو في الهواء الطلق.

ولفتت أمل أنظار العالم من حولها لتختارها شركة NIKE للمنتجات الرياضية لتكون واحدة من الوجوه المؤثرة في الشرق الأوسط.

وظهرت أمل في إعلان جديد للشركة يحمل عنوان "ماذا سيقولون عنك"، يدعو النساء في منطقتها إلى أخذ زمام المبادرة وإلى "انتزاع حقوقهن" من خلال ممارسة الرياضة.

إقرأ أيضا .. 'ماذا سيقولون عنك؟'.. إعلان يخاطب المرأة الخليجية

شاهد الإعلان

واعتبرت أمل أن حكومة بلدها تدعم رياضة النساء، وهو ما أسهم في قدرتها على تجاوز العقبات التي يمكن أن تواجه الفتاة العربية في المجتمعات المحافظة.

وترسل أمل رسالة إلى قادة الدول العربية قائلة إذا ما شجع حكامنا هذا النوع من المبادرات "لن تكون هناك مشكلة.. سنعيش في مجتمع راق ومنفتح".​

وإلى جانب هذه الرياضة تعمل الشابة الإمارتية في مجال التصميم "graphic designer"، واكتشفت رياضة الباركور أول مرة من خلال أحد أقاربها الممارسين لها.

خاص بموقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG