Accessibility links

أردوغان: بداية جديدة بين أنقرة وواشنطن


الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة عن قناعته بأن زيارته المرتقبة الأسبوع القادم إلى الولايات المتحدة ستؤدي إلى "بداية جديدة" بين البلدين.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحافي عقده في أنقرة إن قرار الولايات المتحدة تسليح وحدات حماية الشعب الكردية في سورية يناقض بناء علاقة استراتيجية بين أنقرة وواشنطن.

وتعتبر أنقرة أن الوحدات الكردية تابعة لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه كل من تركيا وأميركا تنظيما إرهابيا.

ولكن أردوغان أشار إلى اعتقاده بأن الإدارة الأميركية تسير في "مرحلة انتقالية" وبأن هذا القرار يعود إلى السياسات التي اتبعتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

وأشار الرئيس التركي إلى أن العديد من القضايا ستعالج إلى حد كبير خلال لقائه بالرئيس دونالد ترامب.

وأكد أنه سيواصل مطالبته بتسليم الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز/ يوليو الماضي.

وأفاد المتحدث الأميركي باسم التحالف الدولي ضد داعش العقيد جون دوريان الأربعاء بأن واشنطن ستبدأ سريعا تسليم شحنات أسلحة إلى وحدات حماية الشعب الكردية.

وانتقد أردوغان القرار ودعا ترامب إلى التراجع عنه.

وأبدى وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الخميس ثقته بأن الولايات المتحدة ستتمكن من تجاوز خلافها مع تركيا حول تسليح المقاتلين الأكراد السوريين.

وقال ماتيس "لن نزود حزب العمال الكردستاني بالسلاح، لم نقم بذلك البتة ولن نقوم به أبدا".

وسيزور أردوغان أميركا الأسبوع القادم وسيلتقي الرئيس دونالد ترامب، ومن المتوقع أن تتركز المحادثات بينهما على قضية تسليح وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية، وعلى تسليم غولن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG