Accessibility links

مخاوف من أسلمة التعليم في تركيا


طلاب سوريون في مدرسة بمخيم كليس للاجئين في غازي عنتاب جنوب شرق تركيا

كشفت وزارة التربية والتعليم التركية عن خطط لاستيعاب نحو ربع الطلاب المتفوقين في المدارس العليا في مدارس إمام خطيب الدينية، في خطوة يرى النقاد العلمانيون أنها تعطي أولوية للتعليم الإسلامي.

ومن المقرر وضع أفضل 10 في المئة من طلاب السنة الأخيرة بالمدارس الثانوية في مدارس منتقاة، في إطار نظام جديد للقبول أقر في حزيران/يونيو ، كجزء من إصلاحات في التعليم وجه بها الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي أعلن صراحة أن أحد أهدافه هو تنشئة "جيل ورع" في تركيا المسلمة.

وارتفع عدد التلاميذ في مدارس إمام خطيب، التي تأسست لتدريب الأئمة والخطباء المستقبليين، خمسة أضعاف، إلى 1.3 مليون طالب في السنوات الست الأخيرة.

ووفقا لدليل نظام الامتحانات المنشور على موقع وزارة التربية والتعليم التركية، فإن ما يقرب من 300 مدرسة من بين 1367 مدرسة تم اختيارها لاستقبال الطلاب الذين اجتازوا الامتحان، تتبع لمدارس إمام خطيب.

وقال وزير التربية والتعليم عصمت يلماز لمحطة تلفزيون سي.إن.إن. تورك إن النسب المخصصة للمدارس الدينية منخفضة مقارنة بنسبة الـ 62 في المئة المخصصة لمدارس الثانوية العلمية والعادية.

"هل يذهب الجميع إلى مدارس إمام خطيب؟ هذه مبالغة. نحن نتصور أن يكون مستوى الذهاب لإمام خطيب 23 في المئة وهي نسبة ليست أكبر من 62 في المئة ".يقول الوزير.

ويوضح الوزير أن الدولة ليس لديها أي توجه لإرغام الآباء على إرسال أبنائهم إلى مدارس معينة.

عضو حزب الشعب الجمهوري المعارض اوتكو كاكيروزر قال لرويترز "تحاول الحكومة توجيه التلاميذ الناجحين نحو مدارس إمام خطيب لتحسين صورتهم بعد أن عجزوا عن تحقيق النجاح المنشود".

وسيكمل أكثر من مليون طالب المدارس المتوسطة هذا العام والـ 90 في المئة الذين لا يتم إخضاعهم للامتحانات، سيفضلون المدارس القريبة من منازلهم.

وبموجب النظام السابق، كان جميع الطلاب مرغمين على دخول امتحان القبول بالمدرسة العليا، ويقول وزير التعليم التركي إن النظام الجديد مصمم للحد من عدد الطلاب الذين يواجهون ضغط الامتحانات.

وقالت نقابة معلمي جامعة إيجيتيم سين التركية The Egitim-Sen في بيان إنها شرعت في خطوات قضائية ضد النظام الجديد.

وأضافت "يواصل حزب العدالة والتنمية الحاكم الإصرار على سياسة جعل التعليم دينيا".

XS
SM
MD
LG