Accessibility links

الأتراك يحيون ذكرى مرور عام على فشل الانقلاب


أتراك يلوحون بالأعلام في إسطنبول

تجمع مئات آلاف الأتراك السبت في أنحاء البلاد إحياء لذكرى محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب أردوغان في 15 تموز/يوليو 2016 على وقع حملات الطرد والتسريح والتوقيف.

ففي إسطنبول، تدفق عشرات آلاف الأشخاص من أنصار أردوغان رافعين الأعلام التركية إلى أحد الجسور المشرفة على البوسفور الذي شهد أحد فصول محاولة الانقلاب الفاشلة.

وفي حين اعتبر أردوغان أن فشل المحاولة مثّل "انتصارا للديموقراطية"، أثارت طريقة الرد عليها قلق دول أوروبية ومنظمات غير حكومية على صعيد احترام حقوق الإنسان.

سيدة تركية تحمل صورة أحد قتلى المحاولة الانقلابية
سيدة تركية تحمل صورة أحد قتلى المحاولة الانقلابية

وتوعد الرئيس التركي السبت بقطع "رؤوس الخونة" المسؤولين عن محاولة الانقلاب العام الماضي.

وفي موازاة اتهامها الداعية فتح الله غولن بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية، نفذت أنقرة حملة غير مسبوقة طاولت من تتهمهم بأنهم أنصار غولن. وفي هذا الإطار، اعتقل أكثر من 50 ألف شخص وأقيل أكثر من 100 ألف على دفعات متتالية.

والجمعة، أعلنت السلطات تسريح 7563 جنديا وشرطيا وموظفا حكوميا إضافيا، بناء على حالة الطوارئ التي فرضت منذ 20 تموز/يوليو الماضي.

وفي اليوم نفسه، جدد غولن نفي أي علاقة له بالمحاولة الانقلابية، معتبرا أن الاتهامات الموجهة إليه "لا أساس لها، وافتراءات مدفوعة سياسيا" منتقدا "حملة الملاحقة" ضد معارضي أردوغان.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، اعتقلت السلطات التركية مديرة مكتب منظمة العفو الدولية في تركيا مع عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان بتهم انتمائهم إلى مجموعة إرهابية.

وأعلنت السلطات التركية 15 تموز/يوليو عطلة وطنية سنوية للاحتفال بـ"الديموقراطية والوحدة"، معتبرة أن إفشال الانقلاب مثل نصرا تاريخيا للديموقراطية التركية.

XS
SM
MD
LG