Accessibility links

وزير الدفاع التونسي يعزي عائلة متظاهر قتل في تطاوين


وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني يقدم التعازي لوالد المتظاهر أنور السكرافي الخميس

قدم وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني الخميس تعازي الحكومة لعائلة متظاهر قتل الاثنين في مواجهات بين قوات الأمن ومعتصمين قبالة منشأة نفطية في ولاية تطاوين الجنوبية، وأعلن فتح تحقيق في الحادث.

وانتقل وزير الدفاع إلى منطقة البئر الأحمر التي تبعد حوالى 30 كيلومترا عن مركز الولاية، وقدم تعازي الحكومة لعائلة أنور السكرافي (21 عاما) الذي قتل خلال الاشتباكات في الكامور.

وقال الحرشاني "كلفني رئيس الحكومة (يوسف الشاهد) بتقديم التعازي" لعائلة الشاب، و"نحن متألمون جدا لهذه الحادثة الأليمة".

وأضاف أن القضاء العسكري التابع لوزارة الدفاع "فتح تحقيقا جديا" في مقتل السكرافي.

تحديث: 15:50 تغ

تدفق آلاف التونسيين الثلاثاء قرب ولاية تطاوين جنوبي البلاد للمشاركة في تشييع متظاهر قتل الاثنين في مواجهات مع قوات الأمن قرب مجمع نفطي في الكامور.

وشوهد طابور طويل من السيارات في بئر الأحمر من حيث كان يتحدر المتظاهر الذي لقي مصرعه على بعد 30 كيلومترا من تطاوين.

وكانت السلطات قد حذرت من إمكان تدهور الوضع في الولاية حيث ساد هدوء نسبي ظهرا غداة صدامات غير مسبوقة منذ أكثر من عام.

تحديث: 15:42 تغ

توفي متظاهر تونسي الاثنين بعدما صدمته سيارة تابعة للحرس الوطني في ولاية تطاوين الجنوبية التي تشهد احتجاجات منذ أسابيع.

وقالت غرفة العمليات المركزية بوزارة الصحة التونسية لوكالة الصحافة الفرنسية إن الشاب توفي "على وجه الخطأ".

ويعتصم سكان في منطقة الكامور ويعرقلون حركة سير الشاحنات نحو حقول النفط والغاز في تطاوين للمطالبة بتوظيف العاطلين من أبناء الولاية في حقول النفط.

واستخدمت قوات الأمن الاثنين الغاز المسيل للدموع لصد متظاهرين كانوا يحاولون الدخول إلى مجمع النفط والغاز.

وقد حذرت السلطات من إمكانية تدهور الوضع في تطاوين إثر مقتل المتظاهر، وأكد المتحدث باسم الحرس الوطني خليفة الشيباني مساء الاثنين عبر إذاعة موزاييك الخاصة "وجود تحريض على شبكات التواصل الاجتماعي من أجل تأجيج الأوضاع والعصيان المدني في البلاد".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG