Accessibility links

مخاوف في تونس من تزايد حوادث الاعتداء على السياح


الحافلة الجزائرية التي تعرضت للاعتداء في تونس

تعهدت الحكومة التونسية بتجنيد المصالح الأمنية في البلاد لتوفير أقصى درجات الأمن للسياح الجزائريين، وذلك بعد حادثة اعتداء تعرضت لها حافلة جزائرية في تونس، وخلفت عددا من الإصابات.

وأثارت هذه الحادثة موجة من الاستياء في الجزائر وتونس، حيث اعتبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنها قد تؤثر على الموسم السياحي، في ظل توافد مئات آلاف الجزائريين سنويا على تونس للاستجمام.

الحافلة الجزائرية التي تعرضت للاعتداء في تونس
الحافلة الجزائرية التي تعرضت للاعتداء في تونس

وقالت وسائل إعلام جزائرية إن عددا من السياح الجزائريين أصيبوا بجروح متفاوتة بعد تعرض الحافلة التي كانت تقلهم للرشق بالحجارة أثناء مرورها في حي الزهور بالعاصمة التونسية.

وزارت وزيرة السياحة سلمى اللومي سائق الحافلة الجزائرية الذي خضع لعملية جراحية بأحد المستشفيات.

وأكد سفير تونس بالجزائر عبد المجيد الفرشيشي في تصريحات صحافية أن الاعتداء الذي تعرضت له الحافلة "حادث عرضي وليس موجها أبدا إلى الأشقاء الجزائريين".

وقبل هذه الحادثة بأيام، تعرضت سائحتان ألمانيتان في نابل إلى الطعن من قبل شخص "مضطرب نفسيا"، بحسب ما أفادت به السلطات.

ويزور تونس سنويا أكثر من مليون ونصف مليون جزائري، وتتوقع الحكومة التونسية أن يرتفع العدد إلى حوالي مليوني سائح.

وكان جزائريون قد أطلقوا حملة واسعة في 2015 لقضاء العطلة الصيفية في تونس بسبب تراجع السياحة، إثر مقتل شرطي و59 سائحا أجنبيا في هجومين على متحف باردو وسط العاصمة وفندق في سوسة.

المصدر: وسائل إعلام جزائرية وتونسية/ مواقع التواصل

XS
SM
MD
LG