Accessibility links

ترامب: كيم جاد في نزع النووي لكن القمة قد تتأجل


ترامب خلال حديثه للصحافيين رفقة الرئيس الكوري الجنوبي

ألمح الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء إلى أن قمته المخطط لها مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قد تتأجل.

وقال في مؤتمر صحفي لدى استقباله رئيس كوريا الجنوبية مون جاي- إن في البيت الأبيض إن القمة "ربما لا تتم في 12 يونيو /حزيران". وأضاف "هناك شروط معينة نريدها، إذا لم تستوف فلن نجري الاجتماع". من دون الإفصاح عن تلك الشروط.

وقال ترامب إنه لاحظ أن لهجة كوريا الشمالية تغيرت بعد قمة ثانية عقدها زعيمها مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، متسائلا عن الدور الذي اضطلع به الأخير.

ورغم ذلك قال ترامب إن كيم جاد للغاية في نيته التخلي عن السلاح النووي "أعتقد أن (كيم) جاد. أعتقد أنه جاد جدا"، مضيفا "إذا لم تنعقد القمة (في 12 حزيران/يونيو) فقد تحصل في وقت لاحق". وذكر أن كيم "سيكون سعيدا للغاية" إذا تم التوصل إلى اتفاق بين البلدين حول نزع الترسانة النووية لبيونغ يانغ.

وأشار ترامب إلى أن قمة جديدة قد لا تعقد بين الكوريتين بعدما التقى زعيما البلدين على الحدود الشهر الفائت.

ويعول ترامب على رئيس كوريا الجنوبية لمساعدته في التعرف على نوايا كيم جونغ أون في شكل واضح.

مون قال من جانبه إن "مصير ومستقبل" شبه الجزيرة الكورية معلق على المحادثات.

و أضاف أن الرئيس ترامب "نجح في تحقيق تغييرات دراماتيكية إيجابية في ملف كوريا الشمالية" مشددا على ثقته "بقدرة الرئيس ترامب على إنجاح القمة القادمة وإنهاء الحرب الكورية".

وانسحبت كوريا الشمالية من محادثات سلام مرتقبة مع كوريا الجنوبية الأسبوع الماضي احتجاجا على تدريبات عسكرية مشتركة مخطط لها منذ فترة طويلة بين قوات أميركية وقوات كورية جنوبية. وهددت بالتخلي عن اجتماع مخطط له بين ترامب وكيم بسبب إصرار الولايات المتحدة على نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.

XS
SM
MD
LG