Accessibility links

ترامب بعد لقائه بقادة عسكريين: ربما هذا هدوء يسبق العاصفة


ترامب خلال اجتماعه مع قادة عسكريين

بعد اجتماع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض مع قادة عسكريين أميركيين ومناقشة قضيتي إيران وكوريا الشمالية معهم، وقبل التوجه إلى مأدبة عشاء، قال ترامب إن هذه لحظة ربما تكون "الهدوء الذي يسبق العاصفة".

وقال ترامب للصحافيين "أتعرفون ما يمثله هذا؟ ربما هذا هو الهدوء الذي يسبق العاصفة"، وأضاف "أية عاصفة؟ ستكتشفون"، دون إعطاء تفاصيل إضافية.

قبل ذلك، وأثناء اجتماعه مع كبار مسؤولي الدفاع، تحدث ترامب عن التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية وعن ضرورة منع إيران من امتلاك سلاح نووي.

قال ترامب إن إيران لم تحترم روح الاتفاق النووي، مؤكدا أنه "يجب ألا نسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية".

وتابع "النظام الإيراني يدعم الإرهاب ويصدر العنف والدم والفوضى في أنحاء الشرق الأوسط. لهذا يجب أن نضع نهاية لعدوان إيران المستمر ومطامحها النووية".

وعما إذا كان سيطلب استمرار الاتفاق النووي أم سينسحب منه، قال "ستسمعون شيئا عن إيران قريبا جدا".

وعن كوريا الشمالية، لفت ترامب إلى أن "هدفنا هو نزع السلاح النووي"، وأضاف "لا يمكن أن نسمح لهذه الديكتاتورية بأن تهدد أمتنا أو حلفاءنا بخسائر في الأرواح يصعب تصورها. سنفعل ما ينبغي فعله لمنع حدوث ذلك. سنفعل إن تطلب الأمر. صدقوني".

وطالب الرئيس الأميركي القادة العسكريين بأن يكونوا أسرع في تقديم "خيارات عسكرية" له حين يحتاجها.

وقال "أتوقع منكم أيضا أن تمدوني بمجموعة واسعة من الخيارات العسكرية حين يستدعي الأمر، على نحو أسرع بكثير. أعلم أن البيروقراطية الإدارية بطيئة، لكني أعتمد عليكم في التغلب على عراقيل البيروقراطية".

تحديث: 3:59 ت. غ.

قال الرئيس دونالد ترامب الخميس إن إيران لم تحترم روح الاتفاق النووي، وذلك قبل أيام من إعلانه موقفه بشأن هذا الاتفاق.

وقال ترامب "لم يحترموا روح هذا الاتفاق" الموقع في 2015 بين طهران والقوى الست الكبرى والذي يهدف إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات عن إيران.

وأضاف ترامب خلال اجتماع مع قادة عسكريين بالبيت الأبيض "يجب ألا نسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية".

وتابع قائلا "النظام الإيراني يدعم الإرهاب ويصدر العنف والدم والفوضى في أنحاء الشرق الأوسط. لهذا يجب أن نضع نهاية لعدوان إيران المستمر ومطامحها النووية".

وسئل هل سيقرر التصديق على استمرار الاتفاق النووي أم سينسحب منه فقال "ستسمعون شيئا عن إيران قريبا جدا".

تحديث (20:29 ت غ)

يعلن الرئيس دونالد ترامب "في الأيام المقبلة" موقفه من الاتفاق النووي مع إيران، وفق ما صرحت الخميس المتحدثة باسم البيت الأبيض.

وقالت ساره ساندرز "الرئيس اتخذ قراره"، مشيرة إلى أن موقفا سيعلن "في الأيام المقبلة". وأضافت "ستكون استراتيجية شاملة".

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن ترامب قد يلقي خطابه بعد أسبوع، وتحديدا في 12 تشرين الأول/أكتوبر.

ويهدف الاتفاق الذي وقع في 2015 بين إيران والقوى الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات.

ويجبر القانون الرئيس الأميركي على إبلاغ الكونغرس كل 90 يوما عما إذا كانت إيران تحترم الاتفاق.

وتأتي هذه التصريحات غداة إعلان وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الثلاثاء أن الاتفاق النووي الإيراني يصب في صالح الولايات المتحدة.

وسبق للسفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي أن أكدت في تصريحات سابقة أن واشنطن تريد عمليات تفتيش أكثر صرامة في إيران لوكالة الطاقة الذرية المكلفة بمراقبة تطبيق الاتفاق النووي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG