Accessibility links

جولة آسيوية لترامب تتصدر أجندتها الأزمة الكورية


الرئيس دونالد ترامب

يبدأ الرئيس دونالد ترامب نهاية الأسبوع الجاري جولة في عدد من الدول الآسيوية، يتوقع أن يركز فيها على تهديدات كوريا الشمالية وسبل التصدي لها.

وسيزور الرئيس من الثالث وحتى الـ14 من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل اليابان وكوريا الجنوبية والصين وفيتنام، بالإضافة إلى الفلبين، حيث من المرتقب أن يشارك في قمة زعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) المقررة في مانيلا.

ويبحث البيت الأبيض منذ عدة أسابيع خيارات الرد على نظام بيونغ يانغ الذي انتهك العقوبات الدولية المفروضة عليه بإجراء تجارب صاروخية وبالستية في الفترة الماضية، وواصل إطلاق التهديدات ضد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان.

وأكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس من كوريا الجنوبية السبت أن بلاده لن تقبل أبدا بتحول كوريا الشمالية إلى قوة نووية، وحذر من أن تسارع عملية تطويرها لبرامج نووية وصاروخية سيقوض أمنها ولن يعززه.

وكرر ماتيس خلال زيارته التي يقوم بها إلى آسيا وتستمر أسبوعا، أن الولايات المتحدة تفضل استخدام الدبلوماسية لحل الأزمة الكورية، لكنه أشار إلى أن الدبلوماسية تكون فعالة أكثر حينما تكون مدعومة بقوة عسكرية.

ومن المتوقع أن يناقش الرئيس مع القادة الآسيويين أيضا قضايا التجارة الدولية المشتركة.

وكان ترامب قد وقع في كانون الثاني/ يناير الماضي أمرا تنفيذيا أنهى بموجبه مشاركة الولايات المتحدة في مفاوضات اتفاقية التبادل الحر عبر المحيط الهادئ TPP التي تفاوضت عليها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما مع 11 دولة.

وندد الرئيس خلال حملته الانتخابية العام الماضي بـ TPP، وقال إنها تنتهك مصالح العمال الأميركيين.

XS
SM
MD
LG