Accessibility links

منظمة العفو الدولية تنتقد خطاب ترامب


دونالد ترامب

قالت منظمة العفو الدولية الأربعاء إن خطاب الرئيس دونالد ترامب "المسموم" خلال حملته الانتخابية للوصول إلى البيت الأبيض أدى إلى اتجاه عالمي نحو سياسة تثير الفرقة على نحو متزايد في عام 2016 مما جعل العالم مكانا "أكثر قتامة".

وأوضحت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان في تقريرها السنوي الذي يشمل 159 دولة أن مبادئ الكرامة الإنسانية والمساواة تعرضت لهجوم من ساسة يسعون لانتخابهم.

وركزت المنظمة على ترامب الذي تولى منصبه يوم 20 كانون الثاني/يناير وقالت في بيان صدر في باريس "يجسد خطاب دونالد ترامب في الحملة الانتخابية اتجاها عالميا نحو سياسة أشد غضبا وأكثر إثارة للفرقة".

وأضافت أن العالم أصبح "مكانا أكثر قتامة واضطرابا" مع تزايد خطاب الكراهية الموجه ضد اللاجئين في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة.

وتابعت المنظمة قائلة "المؤشرات الأولية من ترامب تشير إلى سياسة خارجية ستقوض إلى حد كبير التعاون المتعدد الأطراف وتنذر بمرحلة جديدة تشهد اضطرابا أكبر وشكوكا متبادلة".

وأشارت إلى أن الحركات والرسائل الشعبوية أصبحت كذلك أكثر شيوعا في أوروبا لاسيما في بولندا والمجر.

وأضافت "النتيجة هي إضعاف منتشر لحكم القانون وانحسار في حماية حقوق الإنسان خصوصا بالنسبة للاجئين ولمن يشتبه في صلتهم بالإرهاب بل وبالنسبة للجميع في نهاية المطاف".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG