Accessibility links

تيلرسون: وضع الأسد يقرره الشعب السوري


تيلرسون وجاويش أوغلو خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك

أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الخميس أنه "لا توجد مسافة" بين واشنطن وأنقرة في ما خص الالتزام بهزيمة داعش، وذلك في مؤتمر صحافي جمعه بنظيره التركي مولود جاويش أوغلو.

وقال إن محادثاته مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تطرقت إلى العمل على هزيمة داعش وتحقيق الاستقرار في المنطقة وتحسين التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأضاف تيلرسون أنه بحث مع المسؤولين الأتراك فكرة إنشاء مناطق آمنة داخل سورية لتأمين عودة اللاجئين، مشيرا من جهة أخرى إلى أن "وضع الرئيس الأسد على المدى البعيد سيقرره الشعب السوري".

وأشار جاويش أوغلو إلى أن العلاقات مع الإدارة الأميركية السابقة شهدت بعض التوتر في ظل دعم واشنطن آنذاك لوحدات حماية الشعب الكردية في سورية، معتبرا أنها جزء من حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أميركا وتركيا منظمة إرهابية.

وقال "لا فرق بينهما والإدارة السابقة دعمت الوحدات وذلك كان مفاجئا لنا"، مضيفا أنه "من غير الصحيح أن نقاتل منظمة إرهابية ونتعاون مع أخرى".

وتابع "نتوقع تعاونا أفضل مع الولايات المتحدة في مجال مكافحة الجماعات الإرهابية خلافا لما كان عليه الحال مع الإدارة الأميركية السابقة".

"سيشنز يراجع وثائق جديدة حول غولن"

من جهة أخرى انتقد الوزير التركي عدم تسليم الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب التي وقعت في 15 تموز/ يوليو 2016. وأشار إلى أن وزير العدل الأميركي جيف سيشنز يراجع بعض الوثائق الجديدة التي قدمتها تركيا.

وأردف قائلا "يجب اعتقال هذا الشخص ولو لفترة مؤقتة، هناك خطوات ملموسة نأمل أن تتم وهناك حاجة ماسة للتعاون بين أنقرة وواشنطن".

تحديث (10:38 ت.غ)

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أهمية العمل مع "شركاء شرعيين" في الحرب ضد الإرهاب، وذلك خلال لقائه مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الخميس، وفقا لما نقلته وكالة رويترز عن مصادر في مكتب الرئيس التركي.

وناقش أردوغان وتيلرسون الخطوات الثنائية التي يمكن اتخاذها ضد التنظيمات الإرهابية في العراق وسورية، خاصة تنظيم داعش.

وتتحفظ تركيا على مشاركة وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من واشنطن في الحرب ضد تنظيم داعش شمال سورية، وتعتبرها منظمة إرهابية.

وبحث الرئيس التركي مع تيلرسون مسألة تسليم الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في 15 تموز/ يوليو.

تحديث (11:23 ت.غ)

وصل وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى أنقرة الخميس لإجراء محادثات مع الرئيس رجب طيب أردوغان بينما تسعى تركيا إلى تحسين علاقاتها مع الإدارة الأميركية الجديدة.

وتيلرسون هو أرفع مسؤول أميركي يزور تركيا منذ تولي الرئيس دونالد ترامب مهامة في كانون الثاني/يناير. وسيلتقي وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أيضا.

وقال مسؤولون إن وزيري الخارجية سيناقشان عددا من القضايا بما فيها النزاع السوري الذي دخل عامه السابع.

وأعلنت تركيا الأربعاء انتهاء حملتها العسكرية في شمال سورية من دون تحديد ما إذا كانت ستسحب قواتها من البلد المجاور. وقال مجلس الأمن القومي التركي برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان إن الهجوم الذي استغرق نصف السنة في سورية قد "انتهى بنجاح".

وأوقفت الولايات المتحدة من جانبها مسؤولا كبيرا في "بنك خلق" التركي بتهمة مساعدة إيران على الالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG