Accessibility links

كفيتوفا تهزم يانكوفيتش وتبلغ الدور الثاني في أميركا المفتوحة


بترا كفيتوفا

ما زالت بترا كفيتوفا تحاول العودة إلى قمة مستواها لكن على الأقل الوجود في ملاعب التنس يجعلها تشعر بألفة بعد مرور أشهر على تعرضها لإصابة خطيرة في يدها اليسرى إثر اعتداء بسكين أثناء محاولة سرقة منزلها.

وتقدمت اللاعبة التشيكية بطلة ويمبلدون مرتين، التي غابت ثمانية أشهر بعد إصابتها في كانون الأول/ ديسمبر، إلى الدور الثاني في بطولة أميركا المفتوحة بعدما هزمت الصربية ايلينا يانكوفيتش المصنفة الأولى عالميا سابقا 7-5 و7-5 الاثنين، وفق ما ذكرت رويترز.

وقالت المصنفة 13 للصحافيين "أمور مثل رؤية اللاعبات والمدربين والوجود في ملاعب التنس والتدريب تجعلني أشعر بأني عدت لطبيعتي".

وأضافت "الإحماء قبل المباراة أو خوض مواجهات كلها أشياء عادية لكن بالنسبة للاعبة مثلي واجهت هذه الظروف أشعر بالامتنان الشديد لعودتي للمنافسات".

وعانت اللاعبة التشيكية المصنفة 13، التي تبحث عن استعادة أفضل مستوياتها بعد فترة إعداد متواضعة لآخر البطولات الأربع الكبرى هذا العام، للتأقلم مع أسلوب لعب يانكوفيتش القوي في رد الضربات لكنها تفوقت في النهاية على وصيفة بطلة نسخة 2008 لتضرب موعدا مع الفرنسية اليز كورنيه في الدور التالي.

وقالت كورنيه الفائزة 6-4 و6-4 على البريطانية هيذر واطسون "هي قامت بعمل رائع ذهنيا. لأن مما سمعته لم أكن متأكدة من أنها ستعود للمنافسات مرة أخرى".

وتابعت "أنا سعيدة من أجلها لأنها شخصية لطيفة ولا يوجد الكثير مثلها في بطولات المحترفات".

وفازت كفيتوفا، التي خضعت لجراحة لنحو أربع ساعات في اليد اليسرى وعادت للمنافسات في بطولة فرنسا المفتوحة العام الحالي، بالمجموعة الأولى التي شهدت كسر الإرسال ثلاث مرات من اللاعبتين اللتين عانتا للظهور بأفضل صورة.

وتعافت كفيتوفا بعد تأخرها 2-صفر في المجموعة الثانية قبل أن تهدر ضربة ارسالها مرة اخرى في الشوط السابع. لكنها استعادت الهدوء لتفوز بأربعة أشواط متتالية وتحسم الانتصار في أول نقطة للمباراة بضربة أمامية.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG