Accessibility links

أعضاء في الكونغرس يدعمون الضربة الصاروخية في سورية


مبنى الكونغرس الأميركي

عبر أعضاء الكونغرس الجمهوريين والديموقراطيين عن دعمهم لقرار دونالد ترامب ضرب قاعدة جوية سورية.

وقال رئيس مجلس النواب بول راين إن "هذا التحرك مناسب وصحيح". وأضاف "هذه الضربات التكتيكية تظهر لنظام الأسد أنه لم يعد بإمكانه الاعتماد على الشلل الأميركي عندما يرتكب فظائع ضد الشعب السوري".

ورأى زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر أن "تدفيع الأسد ثمنا عندما يرتكب مثل هذه الفظائع أمر جيد". لكنه أضاف أن "إدارة ترامب يجب أن تتبنى استراتيجية وتشاور الكونغرس قبل تطبيقها".

وتبنى أعضاء آخرون في الكونغرس مواقف مماثلة، معبرين عن ارتياحهم لرد الولايات المتحدة السريع على "هجوم كيميائي" على بلدة خان شيخون.

وقال السناتور جون ماكين الذي يؤيد منذ سنوات تدخلا أميركيا قويا، إنه يرحب بهذه "المرحلة الأولى التي تتمتع بالصدقية"، لكنه دعا إلى تبني استراتيجية جديدة لإنهاء النزاع السوري.

ودعا زميله ماركو روبيو أيضا إلى تبني استراتيجية تمنع "روسيا من دعم النظام السوري بحرية".

استراتيجية حقيقية

لكن عددا كبيرا من أعضاء الكونغرس تساءلوا عن قضية الموافقة على اللجوء إلى القوة. وعبر السناتور الديموقراطي كريس كونز عن "قلقه" من تحرك الولايات المتحدة ضد النظام السوري بدون استراتيجية حقيقية، معتبرا أن "التحركات التي قررها الرئيس تثير تساؤلات أكثر مما تقدم أجوبة".

وقال السناتور راند بول "ندين الفظائع في سورية، لكن الولايات المتحدة لم تتعرض لهجوم". وأضاف أن "الرئيس يجب أن يحصل على موافقة الكونغرس على أي عمل عسكري، بحسب ما ينص عليه الدستور".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG