Accessibility links

مجلس الأمن يوافق على هدنة إنسانية في سورية


جانب من جلسة سابقة في مجلس الأمن- أرشيف

وافق مجلس الأمن الدولي السبت على مشروع قرار لوقف إطلاق النار في سورية لمدة 30 يوما.

ويطالب النص الذي عُدل عدة مرات "كل الأطراف بوقف الأعمال الحربية في أسرع وقت لمدة 30 يوما متتالية على الأقل في سورية من أجل هدنة إنسانية دائمة" بهدف "إفساح المجال أمام إيصال المساعدات الإنسانية بشكل منتظم وإجلاء طبي للمرضى والمصابين بجروح بالغة".

وأيدت روسيا القرار بعد سلسلة مفاوضات في اللحظة الأخيرة.

تحديث: 19:48 ت غ

أرجأ مجلس الأمن الدولي الجمعة التصويت على مشروع قرار لوقف إطلاق النار في سورية إلى يوم السبت بعد إخفاق أعضائه في التوصل إلى اتفاق.

وقال سفير السويد لدى الأمم المتحدة أولوف سكوغ للصحافيين إن المجلس لم يتمكن من "سد الفجوة بشكل كامل".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المفاوضات تعثرت بسبب مطالبة روسيا بأن تلتزم الجماعات المسلحة التي تقاتل الرئيس بشار الأسد بالهدنة.

وانتقدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الموقف الروسي، وكتبت في تغريدة: "من غير المعقول تعطيل روسيا التصويت على وقف لإطلاق النار يسمح بإدخال مساعدات إنسانية في سورية".

وتابعت "كم عدد الأشخاص الذين سيموتون قبل أن يوافق مجلس الأمن على التصويت؟ لنقم بذلك الليلة. الشعب السوري لا يستطيع الانتظار":

تحديث: 00:00 ت غ

من المقرر أن يصوت مجلس الأمن الجمعة على مشروع قرار صاغته الكويت والسويد يطالب بهدنة إنسانية لمدة 30 يوما في سورية.

ولم يعرف بعد موقف روسيا من المشروع الذي طالبت إدخال تعديلات عليه، وقالت إن صياغته بشكله الحالي غير واقعية.

وتأتي هذه التطورات غداة فشل الدول الأعضاء في مجلس الأمن في التوصل إلى اتفاق.

ويحتاج مشروع القرار إلى تسعة أصوات لتمريره، شريطة ألا تستخدم أي من الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس، حق النقض.

وتتعرض الغوطة الشرقية آخر معاقل المعارضة المحاصرة قرب دمشق إلى قصف متواصل من النظام السوري أسفر في الأيام الخمسة الماضية عن سقوط ما لا يقل عن 420 قتيلا فضلا عن مئات الجرحى ما أثار تنديدات دولية واسعة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG