Accessibility links

التحالف: قوات سورية الديموقراطية تسيطر على 63 بالمئة من الرقة


قوات سورية الديموقراطية في الرقة

أعلن المتحدث باسم عمليات التحالف الدولي ضد داعش الكولونيل راين ديلون الخميس أن عمليات التحالف بقيادة واشنطن وقوات سورية الديموقراطية حررت نحو 42 ألف كيلو متر مربع من مناطق سيطرة تنظيم داعش وأنقذت مليون ونصف المليون سوري من هيمنته.

وخلال مؤتمر صحافي من بغداد، قال المتحدث إن قوات سورية الديموقراطية بدأت عمليات تحرير وادي نهر الخابور في شمال شرق دير الزور والفرات وسيطرت على نحو 400 كيلومتر مربع مع "مقاومة غير كبيرة من جانب مسلحي التنظيم".

وردا على سؤال لمراسل "قناة الحرة"، أفاد ديلون بأن قوات التحالف الدولي دعمت قوات سورية الديموقراطية "في عمليات تحرير وادي نهر الخابور من خلال عمليات جوية واستخباراتية ومستشارين على الأرض".

وأكد المتحدث أن "لقوات سورية الديموقراطية اتصال مباشر مع النظام السوري وخصوصا دير الزور".

وتابع ديلون بأن القوات النظامية السورية تتقدم باتجاه مدينة دير الزور، في الجهة الغربية لنهر الفرات، "الأمر الذي يتطلب مزيدا من اليقظة وتحديد مناطق خفض التوتر".

ويبدأ خط خفض التوتر حسب ما أفاد به المتحدث العسكري من "جنوب مدينة الطبقة ويتجه شرقا على خط مواز لنهر الفرات بين قوات سورية الديموقراطية وقوات النظام".

وكشف ديلون خلال المؤتمر الصحافي أن "قيادة التحالف تواصل وبالتنسيق مع مسؤولين عسكريين روس خفض التوتر في الأجواء السورية وخصوصا في فضاء شرق سورية"، مشيرا إلى أن الاتصالات مع القادة الروس من شأنها "توفير سلامة الأطقم الحربية الجوية وانتشار القوات المتعددة على الأرض".

الرقة

تواصل قوات سورية الديمقراطية عملياتها ضد داعش، حسب ديلون الذي أوضح أن هذه القوات وصلت إلى وسط المدينة وحررت 35 بناء جديدا وسيطرت على نحو 63 في المئة من مساحتها.

وأضاف ديلون أن القوات المدعومة من التحالف "تحاصر المستشفى الوطني في المدينة، حيث يتمركز مسلحو التنظيم"، مؤكدا أن ما يعرف بـ "دوّار النعيم"، الذي كان داعش ينفذ إعداماته الوحشية وسطه، أصبح في أيدي قوات سورية الديموقراطية بعد معارك ضارية.

وما تزال العبوات الناسفة في الرقة ومحيطها "التهديد الأبرز" الذي يواجه القوات، وفق ديلون الذي شدد على أن "حماية المدنيين هي المهمة الأساسية التي يقوم بها التحالف".

وكشف أن أكثر من 90 ألف منشور ألقيت هذا الأسبوع لحث السكان على الخروج من الأحياء المتاخمة لمناطق القتال.

ولفت الكولونيل خلال حديثه إلى أن "التحالف على علم بتقارير تتحدث عن اعتقال قوات سورية الديموقراطية مواطنا أميركيا كان يقاتل في صفوف داعش".

المصدر: الحرة

XS
SM
MD
LG