Accessibility links

سورية.. دي ميستورا يدعو لإحراز تقدم في العملية السياسية


الموفد الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا

حض الموفد الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا الأربعاء وفدي الحكومة والمعارضة السوريتين على المشاركة في محادثات جنيف بدون أي "شروط مسبقة"، معتبرا أن الوقت حان للتركيز على إحراز "تقدم حقيقي" في العملية السياسية.

ودعا دي ميستورا في بيان الوفدين إلى "المشاركة بجدية في المباحثات بدون أي شروط مسبقة".

وشدد على أن "الوقت قد حان للتركيز على تحقيق تقدم حقيقي في العملية السياسية من أجل الشعب السوري".

وانطلقت الأربعاء عمليا جولة المحادثات مع وصول الوفد السوري إلى جنيف بعد غيابه في اليوم الأول احتجاجا على تمسك وفد المعارضة "بشروط مسبقة"، في إشارة إلى مطلب تنحي الرئيس بشار الأسد.

وقال دي ميستورا إن المحادثات قد تتواصل حتى الأسبوع المقبل، مع إمكانية أخذ استراحة في عطلة نهاية الأسبوع.

وفي موقف لافت، طالب دي ميستورا بحسب البيان الوفود المشاركة بأن "تمتنع عن الإدلاء بأي تصريحات تهدف إلى الطعن في شرعية أي من المدعوين الآخرين"، ملاحظا صدور "تصريحات غير موفقة في هذا الاتجاه" في الأيام الاخيرة.

وأثارت تصريحات رئيس وفد المعارضة نصر الحريري الاثنين من جنيف امتعاض دمشق، بعد تأكيده أن "الانتقال السياسي الذي يحقق رحيل الأسد في بداية المرحلة الانتقالية هو هدفنا".

وشكل مصير الأسد عقبة اصطدمت بها جولات الحوار السبع السابقة.

لقاءات مع دي ميستورا

والتقى دي ميستورا الأربعاء الوفد الحكومي مرتين، مرة أولى في مقر إقامته، ومرة ثانية في اجتماع رسمي بالأمم المتحدة مساء. ولم يدل الجعفري بأي تصريحات للصحافيين إثر اللقائين.

إثر ذلك، التقى وفد المعارضة في الأمم المتحدة للمرة الثانية منذ بدء المحادثات.

وقال رئيس وفد المعارضة قبل بدء الاجتماع للصحافيين "حيث أن الطرف الآخر قد وصل، نريد التحرك سريعا نحو مفاوضات مباشرة" الأمر الذي ترفضه دمشق.

وأعلن دي ميستورا مرارا تطلعه إلى عقد مفاوضات مباشرة بين طرفي النزاع، مشترطا توحيد المعارضة لوفدها. لكن مصدرا سوريا مطلعا قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن المبعوث الدولي تعهد للوفد الحكومي في اليومين الأخيرين "ألا تتضمن هذه الجولة أي لقاء مباشر مع وفد الرياض" في إشارة إلى المعارضة و"عدم التطرق بأي شكل من الأشكال إلى بيان الرياض والشروط التي تضمنها".

وعقدت قوى المعارضة السورية الأسبوع الماضي اجتماعا في الرياض شكلت خلاله وفدا موحدا إلى المفاوضات، وشددت في بيان ختامي على رحيل الأسد قبل المضي في أي مرحلة انتقال سياسي.

وتتوقع مصادر دبلوماسية في جنيف أن تخفض المعارضة السورية سقف شروطها لدفع المحادثات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG