Accessibility links

المرصد السوري: قصف روسي يودي بحياة 34 مدنيا في دير الزور


الدمار في ديرالزور_أرشيف

قتل 34 مدنيا على الأقل في قصف جوي روسي استهدف عبارات كانت تقلهم نحو الضفة الشرقية لنهر الفرات قرب مدينة دير الزور في شرق سورية، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان المرصد قد أفاد في وقت سابق بمقتل 21 مدنيا في غارات روسية متفرقة استهدفتهم أثناء عبورهم من بلدة البوليل جنوب غرب مدينة دير الزور باتجاه الضفاف الشرقية للفرات.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "ارتفاع الحصيلة إلى 34 قتيلا مدنيا، بينهم تسعة أطفال، يعود أساسا إلى العثور على جثث جديدة في النهر".

وأشار إلى أنه يتوقع أن ترتفع حصيلة القتلى نتيجة وجود "عشرات الجرحى والمفقودين".

واستهدفت الطائرات الروسية، وفق المرصد، "أكثر من 40 عبارة مائية كانت تنقل المدنيين الفارين من الموت والقصف المكثف".

وتؤمن الطائرات الحربية الروسية الغطاء الجوي لعملية عسكرية مستمرة للجيش السوري جنوب مدينة دير الزور وغربها، تمهيدا لبدء هجوم لطرد تنظيم داعش من الأحياء التي لا يزال يسيطر عليها في المدينة.

تحديث: 16:02 تغ

أصبحت قوات سورية الديموقراطية الأحد على بعد كيلومترات قليلة من مدينة دير الزور، غداة إعلانها بدء هجوم لطرد تنظيم داعش من شرق المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعلنت قوات سورية الديموقراطية (تحالف فصائل كردية وعربية) مدعومة من الولايات المتحدة السبت بدء حملة "عاصفة الجزيرة" لطرد داعش من الضفة الشرقية لنهر الفرات في محافظة دير الزور. ويقطع نهر الفرات محافظة دير الزور إلى قسمين شرقي وغربي.

وبحسب المرصد السوري، سيطرت قوات سورية الديموقراطية السبت على "تلة تبعد سبعة كيلومترات عن الضفة الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور" الواقعة على الضفة الغربية للنهر.

وأعاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن التقدم السريع ضد المتشددين إلى كون "ريف دير الزور الشرقي منطقة صحراوية غير مكتظة".

وكان رئيس مجلس دير الزور العسكري المنضوي في قوات سورية الديموقراطية، قال الأحد إن الخطوة الأولى من الحملة هي "تحرير شرق نهر الفرات"، من دون تحديد الخطوات المقبلة، مؤكدا عدم وجود أي تنسيق مع الجيش السوري الذي يخوض معارك ضد المتشددين بدعم روسي على الجانب الثاني من النهر حيث تقع مدينة دير الزور.

وتزامن ذلك مع مواصلة الجيش السوري تقدمه ضد المتشددين في هجوم منفصل في محيط مدينة دير الزور التي كسر قبل أيام حصار داعش لها.

ويسيطر داعش منذ صيف العام 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق والغنية بالنفط، وعلى 60 في المئة من مدينة دير الزور.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG