Accessibility links

الجيش الإسرائيلي يشن غارات واسعة في سورية


طائرات حربية إسرائيلية- أرشيف

أعلن الجيش الإسرائيلي صباح السبت شن هجوم "واسع النطاق" في سورية ضد أهداف عسكرية إيرانية وسورية، وذلك ردا على اختراق طائرة إيرانية من دون طيار الأجواء الإسرائيلية انطلاقا من الأراضي السورية.

وأفاد الجيش الإسرائيلي في بيان في وقت سابق بقصف 12 هدفا في سورية من بينها ثلاث بطاريات صواريخ مضادة للطائرات وأربعة أهداف عسكرية إيرانية.

وقال في حسابه على تويتر إن صواريخ مضادة للطائرات أطلقت باتجاه إسرائيل ما استدعى إطلاق صافرات الإنذار في شمال الدولة العبرية.

ورفضت وزارة الخارجية الإيرانية ما وصفتها "بالتقارير السخيفة التي أفادت باعتراض إسرائيل طائرة من دون طيار إيرانية انطلقت من سورية ومشاركة طهران باستهداف طائرة إسرائيلية". وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي إن "إيران تزود سورية بالاستشارات العسكرية فقط".

لكن مسؤولين عسكريين إسرائيليين نشروا فيديو على تويتر يظهر عملية استهداف الطائرة المسيرة الإيرانية. وكتب أفيخاي أدرعي على حسابه "خلافا للأكاذيب الإيرانية والسورية فيديو من إسقاط الطائرة الإيرانية دون طيار التي خرقت الأجواء الإسرائيلية واستهداف عربة السيطرة عليها في العمق السوري لا تلعبوا بالنار".

"الطائرة الإيرانية أمضت أكثر دقيقة داخل إسرائيل"

رئيس مقر القوات الجوية الإسرائيلية العميد تومر بار قال إن الطائرة المسيرة الإيرانية أمضت دقيقة ونصف الدقيقة داخل الأراضي الإسرائيلية، مضيفا وقف ما نقله موقع يديعوت أحرونوت "تفوقنا لم يتضرر".

وقال أيضا إن قرار استخدام مروحية من طراز أباتشي لإسقاط الطائرة المسيرة لم يكن عرضيا، مشيرا إلى أنها أول مرة تقع فيها طائرة إيرانية من دون طيار في أيدي إسرائيل.

استمع إلى التقرير التالي الذي يعرض بالتسلسل التطورات الأمنية التي أدت إلى التصعيد بين إسرائيل من جهة وسورية وإيران من جهة أخرى.

"مستعدون للرد لكن لا نرغب في أي تصعيد"

وقال الجيش الإسرائيلي إن إيران وسورية "تلعبان بالنار"، مؤكدا استعداده لمختلف السيناريوهات. وفي هذا الإطار كتب المتحدث العسكري أفيخاي أدرعي على صفحته على موقع فيسبوك إن "جيش الدفاع موجود في حالة جاهزية لمختلف السيناريوهات وسيواصل التحرك وفق الحاجة".

ووصف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس دخول الطائرة الإيرانية إلى الأجواء الإسرائيلية بأنه "انتهاك إيراني صارخ وخطير" لسيادة بلاده، مشيرا إلى أن ذلك استدعى ردا إسرائيليا حادا.

وقال متحدث عسكري آخر بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت إن إسرائيل لا ترغب في تصعيد في المنطقة، لكنه أضاف: "إننا مستعدون وقادرون على جعل أي جهة تهاجمنا تدفع ثمنا غاليا، لكننا لا نرغب في تصعيد الوضع". وأوضح أن ما حدث "جهد دفاعي أثاره فعل عدواني إيراني ونحن ندافع عن مجالنا الجوي وسيادتنا ومدنيينا".

وأفاد مراسل "الحرة" في القدس بأن حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون الدولي القريب من تل أبيل عادت إلى طبيعتها بعد توقف قصير.

الطائرة الإسرائيلية

وكانت دمشق قد أعلنت تصدي دفاعاتها الجوية السبت لهجومين إسرائيليين على قواعد عسكرية ما تسبب بإصابة "أكثر من طائرة إسرائيلية". لكن إسرائيل نفت ذلك وقالت إنها لم تفقد سوى طائرة واحدة.

وأصيب طياران عسكريان إسرائيليان بجروح صباح السبت عندما استهدفت طائرتهما من طراز F-16 وسقطت داخل حدود الدولة العبرية إثر شنها قصفا انتقاميا في سورية.

وتمكن العسكريان من القفز من الطائرة وأصيب أحدهما بجروح بليغة فيما إصابات الآخر بسيطة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن هذه المرة الأولى التي يتم فيها إسقاط طائرة إسرائيلية منذ عام 1982.

بقايا الطائرة الإسرائيلية إثر تحطمها
بقايا الطائرة الإسرائيلية إثر تحطمها

وكانت الغارة الإسرائيلية ردا على دخول الطائرة من دون طيار الإيرانية التي كانت قادمة من تدمر السورية واعترضتها بنجاح مروحية أباتشي إسرائيلية.

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا) قد قالت إن الدفاعات السورية تصدت لضربات إسرائيلية على مواقع عسكرية جنوبي البلاد هي الثانية بعد استهداف المقاتلات الإسرائيلية قاعدة عسكرية في وسط سورية.

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بأن الغارات الإسرائيلية الأولى استهدفت محيط مطار التيفور (T4) العسكري في ريف حمص الشرقي وسط البلاد، حيث توجد قواعد عسكرية عدة بعضها تابع للقوات الروسية وبعضها الآخر للقوات الإيرانية.

واستهدف الهجوم الثاني قواعد للدفاع الجوي السوري موجودة في منطقة جبلية على الحدود الإدارية بين ريف دمشق ومحافظة درعا في جنوب البلاد، بحسب المرصد.

ونفت "غرفة عمليات حلفاء سورية" التي تضم قياديين من روسيا وإيران وحزب الله اللبناني وتتولى تنسيق العمليات القتالية في سورية، إرسال أي طائرة مسيرة فوق الأجواء الإسرائيلية فجر السبت بحسب ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG