Accessibility links

إدلب.. بدء عملية تبادل أسرى بين قوات النظام وفصائل معارضة


أطفال سوريون في إدلب (أرشيف)

بدأت الأربعاء عملية تنفيذ اتفاق لتبادل أسرى ومختطفين وجثث بين فصائل جبهة النصرة وهيئة تحرير الشام من جهة ومسلحين موالين للنظام السوري من جهة أخرى في بلدتي الفوعة وكفريا اللتين تحاصرهما فصائل المعارضة في محافظة إدلب، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن لإذاعة "راديو سوا" إن التبادل شمل أسرى من كفريا والفوعة من بينهم 11 امرأة وثلاثة أطفال ورجلان، إضافة إلى ثماني جثث، مقابل 19 أسيرا للفصائل المعارضة.

وتأتي عملية التبادل مع استمرار التحضيرات لتنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق الإجلاء من الفوعة وكفريا، إضافة إلى مدينتي الزبداني ومضايا المحاصرتين من قبل القوات النظامية، والتي ستضم آلاف الأشخاص من مدنيين ومقاتلين للمعارضة ومسلحين موالين للنظام من تلك المناطق، بحسب المرصد.

ويتضمن الاتفاق أيضا مناطق يشملها اتفاق لوقف إطلاق النار جنوبي دمشق، وإدخال مساعدات إنسانية وإفراج النظام السوري عن 1500 معتقل.

وذكر عبد الرحمن لـ"راديو سوا" أن عملية الإعداد للانطلاق قد تبدأ في أي يوم، مضيفا "حتى اللحظة الأمر غير واضح".

وحذرت الأمم المتحدة مرارا من عدم وصول المساعدات إلى هذه المناطق المحاصرة، مشيرة إلى أن نحو 60 ألف شخص في وضع إنساني خطير.

المصدر: راديو سوا/ المرصد السوري

XS
SM
MD
LG