Accessibility links

وحدات حماية الشعب الكردية: سنرد على أي هجوم تركي


قوات سورية الديموقراطية في منبج

توعد قائد وحدات حماية الشعب الكردية سيبان حمو بالرد على تركيا في حال قررت شن حملة على المناطق الخاضعة لقواتها في شمال سورية.

وقال حمو في تصريحات صحافية إن قواته "جاهزة للدفاع عن روج آفا (غرب كردستان)، وعفرين تحديدا، كائنا من كان القائم بالهجوم".

وأعرب حمو عن ثقته في أن قواته ستتمكن من "تطهير المنطقة من مصائب أردوغان، كما تمكنا سابقا من تطهيرها من تنظيم داعش الإرهابي. هكذا ستكون الحرب في عفرين".

تحديث: 00:28 ت غ

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن حملة على مدينتي منبج وعفرين السوريتين خلال الأيام المقبلة.

وقال أردوغان في خطاب أمام نواب حزبه في أنقرة :" غدا أو بعده، قريبا سنتخلص من أوكار الإرهابيين واحدا تلو الآخر في سورية، بدءا بمنبج وعفرين".

وتقع المدينتان في مناطق خاضعة لوحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سورية الديموقراطية، التي تعتبرها أنقرة منظمة "إرهابية".

وكان التحالف الدولي بقيادة واشنطن قد أعلن عن تشكيل قوة أمنية حدودية قوامها 30 ألف في شرق سورية بالتعاون مع سورية الديموقراطية "لمنع عودة تنظيم داعش".

لكن هذه الخطوة أثارت غضب أنقرة التي أكدت أن جيشها جاهز لشن عملية في أي لحظة ضد معاقل وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية.

وقالت مصادر في الرئاسة التركية إن أردوغان أبلغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج في مكالمة هاتفية الثلاثاء أن بلاده سوف تتخذ كل التدابير الوقائية اللازمة لضمان أمنها القومي.

XS
SM
MD
LG