Accessibility links

داعش يخسر مواقع في دير الزور السورية


الدمار في دير الزور

تمكنت قوات النظام السوري المدعومة من روسيا من كسر حصار يفرضه تنظيم داعش منذ أكثر من عامين على مدينة دير الزور في شرق سورية، وفق ما أفاد به الإعلام الرسمي.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن القوات النظامية القادمة من الريف الغربي التقت ظهر الثلاثاء مع القوات في "اللواء 137" وهي قاعدة عسكرية محاذية لأحياء في غرب المدينة يسيطر عليها النظام، كانت تحت حصار داعش منذ 2014.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء بش طائرات حربية غارات على مناطق بريف دير الزور الغربي منها قرية الشميطية والمسرب، إلى جانب استمرار الاشتباكات بين قوات النظام وتنظيم داعش.

وكانت القوات النظامية قد بدأت عملية عسكرية واسعة باتجاه دير الزور منذ عدة أسابيع عدة، وتمكنت من دخولها من ثلاثة محاور رئيسية هي جنوب محافظة الرقة، والبادية جنوبا من محور مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، فضلا عن المنطقة الحدودية مع العراق من الجهة الجنوبية الغربية.

ويسيطر التنظيم المتشدد منذ صيف 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور النفطية والحدودية مع العراق، وعلى نحو 60 في المئة من مساحة مدينة دير الزور.

ويتعرض التنظيم في محافظة الرقة المجاورة لهجوم واسع تشنه قوات سورية الديموقراطية، ائتلاف فصائل كردية وعربية، بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية.

وتمكنت هذه القوات منذ بدء هجومها داخل مدينة الرقة، معقل التنظيم في سورية، من السيطرة على أكثر من 60 في المئة من مساحة المدينة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG