Accessibility links

قذائف تستهدف أحياء دمشق ومعارك ضارية عند أطرافها الشرقية


مخلفات قصف سابق شرق دمشق

تعرضت عدة أحياء في دمشق الأحد إلى هجمات بالقذائف شنتها فصائل معارضة وإسلامية تفرض سيطرتها على مناطق في الأطراف الشرقية للعاصمة السورية، وذلك فيما تواصلت المعارك بين القوات النظامية وتلك الفصائل في حيي برزة وتشرين.

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن معظم القذائف انطلقت من حي جوبر واستهدفت في مناطق بين شارع حلب ومنطقة القصاع ومحيط شارع برنية بحي ركن الدين وحي القصور ومحيط حي المهاجرين وبساتين العدوي ومنطقة العباسيين وكراجها وشارع فارس الخوري ومنطقة التجارة وباب توما.

ولم يعرف بعد ما إذا كانت هذه الهجمات قد أدت إلى سقوط ضحايا.

وأودت معارك عنيفة اندلعت بين القوات النظامية والفصائل في الأطراف الشرقية لدمشق، بـ20 من الطرفين في الساعات الـ24 الماضية، حسب المرصد.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية من جانبها إن الجيش تصدى لهجوم "إرهابي" شنته جبهة النصرة (جبهة فتح الشام) ومجموعات "تكفيرية" تابعة لها على نقاط عسكرية عند أطراف حي جوبر.

وحسب الوكالة، فإن وحدات الجيش دمرت أيضا سيارتين ملغومتين قبل وصولهما إلى أهداف عسكرية في المنطقة.

وبدأت القوات النظامية منذ شهر هجوما على أحياء برزة وتشرين والقابون، يهدف إلى فصل حي برزة، وهو منطقة مصالحة، عن الحيين الآخرين ومنع انتقال مقاتلي الفصائل بينها.

ووفق المرصد، تمكنت القوات النظامية السبت من السيطرة على أجزاء واسعة من شارع رئيسي يربط حيي برزة وتشرين بعد معارك عنيفة ترافقت مع عشرات الضربات المدفعية والصاروخية التي نفذتها على محاور القتال ومناطق في الحيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG