Accessibility links

قوات الأسد تنقل معداتها إلى قواعد تديرها روسيا


جانب من قاعدة الضمير السورية

رفع النظام السوري حالة التأهب في مواقعه العسكرية وبدأ إخلاء أبرز قواعده من الجنود والصواريخ تحسبا لضربة أميركية أكد الرئيس دونالد ترامب أنها "قادمة".

وأفادت صحيفة Le Figaro الفرنسية بأن جيش النظام بدأ نقل معداته المتقدمة إلى قواعد تديرها روسيا، وعزز تعاونه مع روسيا وإيران فيما يترقب ضربات أميركية أو فرنسية.

وذكرت الصحيفة أن قاعدة الضمير الجوية الواقعة في جبال القلمون على الحدود مع لبنان، كانت أولى القواعد التي تم إخلاؤها، مشيرة إلى نقل الجنود وطائرات عسكرية إلى قاعدة حميميم التي تديرها القوات الروسية.

وكانت الطائرات التي شنت الهجوم الكيميائي على دوما مساء السبت قد انطلقت من قاعدة الضمير الواقعة على بعد حوالي 50 كيلومترا جنوب شرق دمشق، بحسب Le Figaro.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه بأن قوات النظام والميليشيات الموالية لها وضعت في حالة تأهب قصوى على مدى الأيام الثلاثة القادمة في مختلف القواعد والمواقع العسكرية في البلاد، بما فيها دمشق.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن وسائل إعلام معارضة في سورية نقلت الثلاثاء أن نظام الرئيس بشار الأسد وحلفاءه يتخذون إجراءات احترازية في القواعد العسكرية حول البلاد.

وأضافت أن الميليشيات الشيعية الداعمة للأسد بدأت إعداد قواعدها لهجوم قد يتم في أي لحظة.

XS
SM
MD
LG