Accessibility links

سويدي خطفته القاعدة قبل ست سنوات يعانق الحرية


ستوكهولم في السويد

أعلنت الحكومة السويدية الاثنين أن مواطنها يوهان غوستافسون الذي خطفه تنظيم القاعدة في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 في شمال مالي وصل إلى السويد في صحة جيدة، لكن مصير رهينة أخرى من جنوب أفريقيا خطف معه لا يزال مجهولا.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت وولستروم للصحافيين "أعلن بسرور أن يوهان وصل إلى السويد واجتمع بعائلته".

ورفضت الوزيرة الإدلاء بمعلومات عن ظروف الإفراج مكتفية بالقول إنه حصل "قبل بضعة أيام" وأنه كان ثمرة "أعوام عدة من الجهود" التي بذلتها الشرطة والسياسيون والدبلوماسيون والسلطات السويدية والدولية.

ورفضت أن تكشف ما إذا تم دفع فدية أم لا، موضحة فقط أن "سياسة السويد تقوم على عدم دفع فدية في حال الخطف".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG