Accessibility links

بسبب كعكة زواج.. دعوى قضائية في المحكمة العليا


مقر المحكمة العليا بالعاصمة واشنطن

هل يحق لأصحاب الأعمال الخاصة رفض تقديم خدماتهم أو منتجاتهم لأشخاص بعينهم لأسباب تتعلق بالحريات الدينية؟ مسألة معقدة ستفصل فيها المحكمة الدستورية قريبا.

تجدد النقاش في أميركا بشأن القضية بعد أن رفض جاك فيليبس، وهو صاحب أفران في ولاية كولورادو، بيع كعكة للزوجين المثليين تشارلي كريغ وديفيد مولنز للاحتفال بعيد زواجهما، على أساس أن أمرا كهذا يخالف عقيدته.

واعترض فيليبس على قانون لمكافحة التمييز بالولاية يمنع التمييز على أساس التوجه الجنسي، وهو ما يعني أنه كان يجب أن يقدم خدمته للزوجين.

ووافقت المحكمة العليا الاثنين على مناقشة الدعوى القضائية التي قد يؤثر حكمها على 22 ولاية تمنع قوانينها التمييز في الأماكن العامة.

وقال فيليبس في حوار على شبكة ABC الخميس إنه لم يرفض بيع الكعكة لكريغ ومولنز لتوجههما الجنسي، بل لأن المناسبة التي سيحتفلان بها بالشراء منه تخالف معتقده الديني. وأضاف أنه لن يرفض خدمتهما لمناسبة مختلفة لا تتعارض مع ما يؤمن به.

اتحاد الحريات المدنية الأميركي الممثل للزوجين، قال إن القانون في صالح ديفيد وتشارلي "فهما يستحقان أن تتم معاملتهما باحترام كالجميع".

وأشارت وسائل إعلام أميركية أن هذه الدعوى لا تتعلق بالخدمات التي تقدمها الشركات لعملائها فقط، بل إنها تمتد لتشمل حرية التعبير والمعتقد والتوجه الجنسي، وجميعها حقوق يكفلها القانون الأميركي.

XS
SM
MD
LG