Accessibility links

بالصور.. يخت صدام الذي تحول لفندق


صورة ليخت (نسيم البصرة) راسيا في ميناء البصرة

أصبح يخت صدام حسين الملكي الذي يبلغ طوله 82 مترا بحوزة المرشدين البحريين الذين ينظمون دخول وخروج السفن من ميناء البصرة.

لم يبحر صدام أبدا في يخت (نسيم البصرة) الذي بني عام 1981 وحاولت الحكومات التي تعاقبت بعد صدام إيجاد طرق لاستغلال هذا اليخت.

بعد أن ظل في الخارج لثلاثة عقود، استقر المقام باليخت في ميناء البصرة منذ أن استرده العراق بعد معركة قضائية في عام 2010.

الجناح الرئاسي في اليخت مجهز بغرف صدام حسين الخاصة، وغرف طعام ونوم، إضافة إلى 17 غرفة ضيوف أصغر و18 مقصورة للطاقم وعيادة.

من داخل اليخت
من داخل اليخت

صورة لليخت راسيا في ميناء البصرة
صورة لليخت راسيا في ميناء البصرة

طرح اليخت للبيع مقابل 30 مليون دولار، لكن الحكومة العراقية أخفقت في إيجاد مشتر له، وخدم على مدار العامين الماضيين جامعة البصرة إذ تم استخدامه في استضافة باحثين خلال رحلاتهم لدراسة الحياة البحرية.

ثم قررت السلطات أن يرسو اليخت بشكل دائم ويستخدم كفندق ومرفق ترفيه للمرشدين البحريين في ميناء البصرة خاصة أن كثيرين منهم يعيشون في مدن بعيدة نسبيا.

كابتن بحري داخل (نسيم البصرة)
كابتن بحري داخل (نسيم البصرة)

وقال مسؤولون عراقيون إنه بُني في حوض بناء سفن بالدنمارك أثناء حرب العراق مع إيران ثم نُقل إلى السعودية لحمايته من الضربات الجوية على البصرة.

وسلمت السعودية، التي اختلفت مع صدام بعد غزوه الكويت عام 1990، اليخت للأردن.

ولم تكن تحركاته اللاحقة واضحة حتى تعقبه العراق في منتجع نيس الفرنسي حيث استولت عليه محكمة وأعادته إلى العراق.

صورة ليخت (نسيم البصرة) في ميناء نيس الفرنسي تعود إلى عام 2008
صورة ليخت (نسيم البصرة) في ميناء نيس الفرنسي تعود إلى عام 2008

وفي غضون ذلك لم يتخل متحف البصرة عن الأمل في أن يقنع الميناء بأن يسمح برسو يخت (نسيم البصرة) أمام قاعات معرضه في أحد قصور صدام السابقة التي تشرف على شط العرب.

معرص للبصرة في أحد قصور صدام حسين السابقة
معرص للبصرة في أحد قصور صدام حسين السابقة

وقال جواد عبد الكريم نائب مدير المتحف إن أجيال المستقبل ستحتاج لمعرفة كيف كان يعيش الدكتاتور.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG